العودة   منتديات شبكة خورة العربية > المنتديات الأدبية > بوح المشاعر والأحاسيس بـ [ أقلام الاعضاء ] - الطروحات الحصرية

بوح المشاعر والأحاسيس بـ [ أقلام الاعضاء ] - الطروحات الحصرية كل ما تخطه أقلام الأعضاء من مواد أدبية وشعرية وقصص ومقالات، وإبداعات تعبيرية في مختلف المجالات ,, ولا يسمح بالمنقول

استجواب

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إضافة رد
قديم 11-26-2010, 10:18 AM
  #1
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 119
معدل تقييم المستوى: 38
محمودمحمد أسد will become famous soon enough
افتراضي استجواب

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

استجواب
محمود محمد أسد

تقولُ: أراكَ كالضّيفِ الغريبِ
تُحلِّقُ في فضاءِ الشّعرِ رحباً
وتبْعثَ في دروب النّور شوقا
عرفتُكَ ناصراً للحقِّ, تدعو
لسانُكَ صارمٌ. يومَ التّفاني
أجلْ, والشّعرُ سهمٌ في الأعادي
يُزعٍزِعُ كلَّ نفسٍ قد أقامتْ
يمدُّ جسورَ حبٍّ في ضلوعي
يُذيبُ شَغافَ قلبي, والحنايا
أ أنتَ وميضُ عمري أم حياتي؟
وأنت الحقُّ يسـري في عروقي

أتَدْفِنُ أمنياتي, وانبهاري؟
فليس لنا بغيْرِ الشّعرِ عيْشٌ
أراكَ تُمزِّقُ الأشعارَ يأساً
- مُعذِّبتي؛ وبعضُ الصّمتِ شعرٌ
إذا كان البيانُ بلا أصولٍ
فإنَّ الهجرَ أولى من بقائي
لأنّ الشّعرَ أمسى مستباحاً
ففيه صلاحُ نفسٍ من ضياعٍ
لهُ في كلِّ ميدانٍ نصيبُ
تُجرِّحني حماقاتٌ, وقفزٌ
فهذا يدّعي شعراً حديثاً
وذاك يرى بأنّه لا يُضاهى
إذا قُلْتُ الحقيقةَ بعد صمتٍ
وكيف ترى خلاصاً من دعيٍّ
فإنّ الشّعرَ, والشّعراءَ صاروا
فحولَ الشّعرِ؛ عفْواً, لن تُساووا
وألفٌ ثمّ ألفٌ, لا يُجاري
فلولا الشّعرُ غابَ ضياءُ حرفٍ
هو الماءُ الذي يُحْيي عروقي
فأكرمْ بالذي يحمي بياناً!
وأنت السّيفُ لليومِ العصيبِ
لتزرعَ أمنيا تٍ في القلوب
لِتنصـرَ كلَّ ملتاعٍ نجيبِ
بلا سترٍ, وخوفٍ من رقيبِ
يُعرِّي كلَّ تجّار الشّعوب
ونارٌ, واشْتعالٌ في الخطوبِ
طويلاً, واستكانتْ للعيوبِ
ويبْعثُني نسيماً في الدّروبِ
ويهمس بوحُهُ عند الغروبِ
أتيْتُكَ طالباً زرْعَ السّهوبِ
فما أحلاكَ يا بوحَ الأديبِ!
لأنّ الكونَ مَلْءٌ بالنّدوبِ
أراهُ مُداوياً نزْفَ الحروبِ
أتكفرُ بالقصيدِ وبالنّسيب؟
بليغٌ بل دواءٌ للّبيبِ
وقد أضحى مَطِيَّاً للرّكوبِ
على جمرٍ, وشوكٍ كالوجيبِ
كغانيةٍ, تمادتْ بالطّيوبِ
وفيه صفاءُ نفعٍ كالحليبِ
بهِ تزْدانُ أقوالُ الخطيبِ
على أرقى البيان بلا حسيبِ

يَفوقُ بفنّهِ نسْجَ الحبيبِ
ولكنْ خانهُ بعضُ النّصيبِ
فسوف يقومُ أصحابُ النّعيبِ
يرى الأشعارَ غطساً في الغريبِ
عصاباتٍ. فيا بؤْسَ الأديبِ!
مباراةً ستأتي بالحروبِ
فلوساً, رقّصتْ قلبَ الكئيبِ
يشعُّ على العروبةِ في الكروبِ
ويبقى الشّمسَ تسطعُ في الغروبِ
ويمضـي واعياً سدَّ الثّقوبِ
آخر مواضيعي 0 قصيدة مرثية لشاعر لم يمت
0 رمضان خير معلم
0 البحث عن مسافة دفء
0 ماذا يبقى منهم لو جرّدوا من ...
0 التوهّج في الظّل
0 هل مثقفونا على قدر المسؤولية
0 أما بعد
0 حبيبة الصوفي صوت شعري جريء
0 ماالذي يمكن أن نفعله؟؟
0 مالذي يمكن أن تفعله؟؟
محمودمحمد أسد غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:40 AM.



Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1