العودة   منتديات شبكة خورة العربية > المنتديات الترفيهيه > الوناسة وسعة الصدر

الوناسة وسعة الصدر منتدى جميل لكل من يحب الضحك المقالب مهسترين مجانين عقال بتاع كله

الديك و البلبل والعلاقات الحميمة بين الأزواج !

الديك و البلبل في مزرعة احد السيدات للدواجن الصغيرة لفت انتباهها شيء فراحت تتأمل فيه واتستخلص منه العبر… فهذا الكون العريض الفسيح فيه من الأشياء الكثيرة التي تستفزنا

إضافة رد
قديم 03-05-2010, 06:23 PM
  #1
العضوية الماسية
 الصورة الرمزية درغام
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: اليمن
المشاركات: 2,787
معدل تقييم المستوى: 45
درغام will become famous soon enough
افتراضي الديك و البلبل والعلاقات الحميمة بين الأزواج !

الديك و البلبل


في مزرعة احد السيدات للدواجن الصغيرة لفت انتباهها شيء فراحت تتأمل فيه واتستخلص منه العبر… فهذا الكون العريض

الفسيح فيه من الأشياء الكثيرة التي تستفزنا أحيانا و تحفز فضولنا لمتابعتها و اخذ أجزاء منها لحياتنا و تطبيقه …


الديك ذلك الداجن القابع في المزرعة غريب الأطوار و المزاج و له من السلوكيات التي تدفع الإنسان على مراقبته …
و كأنه لديه مهمة واحدة مجبول عليها لا تتبدل و لا تتغير مهما تعاقب الليل و النهار ألا و هي الأكل و الشرب و

مضاجعة تلك الدجاجة المسكينة في التي بجواره على الدوام في المزرعة … يعني بالعامي الفصيح لا شغل و لا

مشغلة لدى ذلك الديك …

أمر لا ضجر عليه و لا لبس بل هي مهمة ذلك الفحل الديكي المغوار الطعان الضراب …

يأكل و يضاجع لا يكّل و لا يمّل …

الغريب الذي لفت انتباهي هو أسلوبه في المضاجعة و مدى سرعته في العملية و هو من الدواجن الفريدة الذي لا

ينتظر غزل ظاهري و لا حتى باطني من الدجاجة أو أي حتى تأشيرة مرور تسمح له بالعبور … فهو على الدوام

نكاح بدون استئذان و لا تحية و لا سلام و الأدهى و الأمر أنه لا توجد في مفردات قاموسه الجنسي كلمة شاعرية أو

مداعبة يبدأ بها أو ينهي عمليته المظفرة في أكثر من دقيقتين و يترك الدجاجة في ألمها و الريش يتطاير منها على

أرجاء المعمورة في كل حدب و صوب ليعود للأكل و الشرب و من ثم المضاجعة مرة أخرى وهكذا دواليك دواليك لا

يفتر و لا يمل و ليس له موسوم تزاوج بل لم يسمع عنه و لم يعرفه و أتصور انه غير راغب فيه ولو جلس أناء الليل

و أطراف النهار لما فتر أو فتئ من ممارسته تلك …

الديك شرس عند المضاجعة والدجاجة اعتقد و الله العالم كثير ما تتمنع منه و تهرب عنه و أحيانا تدافع عن أنوثتها

المهدورة بدون إحساس منه و لا مسئولية … و كم هو وقح أسلوبه الجاف الذي لا يدغدغ أنوثتها الرقيقة و لا يتلمس

مشاعرها الحانية الفياضة و أحاسيسها الغداقه مجرد صعود إلى الأعلى و من ثم هروب إلى حيز قريب من المكان و

العود بلا كلل أو ملل … و كم هو مقزز مكانه التراب متناثر و الصياح متعالي و كأنه غازي هتك و روع المخدرات

في بويتها …

الديك ذلك الداجن الغبي الأحمق الذي لم يتعلم من البلبل القريب منه و الذي يعيش معه في نفس الحضرية مغردا و

محلقا فوق رئسه كلما هب لغزوته المضاجعة المظفرة و كأنه أخذته الحمية و الغيرة مخاطبا الديك قائلا له ويحك يا

أيه الديك الغبي و الأحمق انظر إلي و لو مرة واحدة و تعلم شيئا يذيقك لذة لا تبغي غيرها …

يمتاز البلبل أنه من الدواجن التي تزين المكان و تدخل البهجة والسرور ليس فقط بشكله و لونه الباهر و نغماته

الصوتية الرقراقة بل من خلال الرومانسية والأجواء الحميمة في ممارستهم لغريزة المضاجعة التي تثير كل رأي بان

يتأمل و يتعلم الفنون والدروس في طرائقه البديعة والفريدة التي تبعث البهجة و الحافز للفرد بان يقلده في غزله

العفيف اللطيف و الذي يتحول شيئا فشيء إلى مزيد من الرومانسية فتراه يبدأ أولا بالتحليق سويا مع محبوبته و

بحركة تناغمية مشوقة و تراه يتنقل من غصن إلى آخر ومن زاوية إلى أخرى و من ركن إلى اخر يتبادل الغزل و ا

لنظرات و القبلات الحارة في غاية الروعة و كأن الفرنسيين تعلموا منه فن القبلات و توابعها … فيثر انثاه حد

الجنون في مداعباته …

فهو و محبوبته البلبلة في أجواء شاعرية على الدوام لا تنتهي و لا تفتر حتى ترتفع حرارة المشاعر لدرجة الغليان و

يبدأن في اخذ أوضاعهما الطبيعة بكل حنية و حنان فلا ريش يتطاير إلى عنان السماء و غبار يثار من على الأرض

و يعمي عينيك و لا صراخ تسمعه و يصم أذانك و لا تذمر من محبوبته بل نغمات و أصوات بلبلية مغردة تشذوا

أجمل السنفونيات و المعزوفات المختارة بكل عناية و دقة …

حتى إذا قضي وطره سارعا للالتفاف حولها و يتمرغ معها بجو حاني تشتاق نفسك الناظرة إلى مثل أجوائه المتفجرة

حنان وعطف و شاعرية و التي تكاد لا تنقطع بينهم …

فلا يتركها و يأوي إلى أكله و شربه غير آبه بها أو كأنه لم يقترف ذنب في تطير الريش على أرجاء المزرعة كما

يفعل ذلك الديك الأناني المتضخم عنده الأنا حد التخمة …

الفرق بين الديك في أنانيته و البلبل في شاعريته كالفرق بين السماء و الأرض في تباعدهما الشاهق …

فيا أيه الذكر تخير حالا بين الاثنين الديكيه أو البلبلية … و تخير موقعك …



وافر مودتي


منقول
آخر مواضيعي 0 سفير لـ أخلاقك
0 شارك بردك - حملة لن نعترف باسرائيل المزعومة ؟؟؟؟
0 عاجل : اعًلنت الحرب على اسرائيل
0 محشش في المستشفى
0 فسر الصورة الغريبة ذي كيف اتصورت ؟؟ ::.
0 صور غريبة
0 إخلق من نفسك روحآ محبوبة
0 عـفـواً .. الـبـضـاعـة لا تـرد .. ولا .. تـسـتـبـدل ..! •
0 طريقة سهلة لتعلم السحر
0 درجة الحرارة في بعض المدن ( تحديث كل دقيقة )
درغام غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خطوات عمل أفخاذ الديك الرومى بالخضروات – طريقة تحضير أفخاذ الديك الرومى بالخضروات دولة الرئيس حلويات - وصفات طبخ - مشروبات 4 09-08-2016 12:48 PM
واجبات الأزواج فى القرآن دولة الرئيس المنتدى الإسلامي 10 06-03-2016 02:42 PM
عش البلبل الحلبىِ شهد حلويات - وصفات طبخ - مشروبات 0 12-13-2014 05:32 AM
رحلة نجاح مع الرئيس علي ناصر محمد في السياسات الخارجية والعلاقات مع دول الجوار يمني كاسر أخبار × أخبار 0 09-18-2014 09:36 PM
مكرونيه مع عش البلبل رهف حلويات - وصفات طبخ - مشروبات 1 02-12-2011 04:58 AM


الساعة الآن 06:28 PM.



Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1