العودة   منتديات شبكة خورة العربية > المنتديات العامة > التطوير الذاتي

التطوير الذاتي التطوير الذاتي والإنماء المهني , تطوير المهارات الشخصية، تطوير المهارات العملية ,والاجتماعية وتنمية القدرات الذاتية والنجاح في التعامل اليومي. تعريف قانون الجذب . قوة الجذب . التخاطر . معرفة الامراض النفسيه . حلول المشاكل النفسيه والعاطفيه . حكم وعبر . اقوال الحكماء . مقولات في علم النفس . نصائح للمستقبل . عبارات تشجيعيه . لمسات نفسيه . مقالات علماء النفس . قصص ومواقف لتطوير الذات . كلمات للتفاؤل . الثقه بالله . القناعه بالذات . دروس في التعامل . التفكير الايجابي . انواع علم النفس . تقوية الشخصيه . السلوك الراقي . الاحترام

أوباما بكتابه الشهير "جرأة الأمل"

أوباما بكتابه الشهير "جرأة الأمل" "هذا الكتاب ولد بعد محادثاتي مع الناس، ويضم أفكاري معتقداتي". هكذا ينظر الرئيس الأمريكي الحالي باراك أوباما لكتابه الشهير "جرأة الأمل: أفكار عن استعادة

إضافة رد
قديم 07-12-2009, 07:43 PM
  #1
نبــع الوفــاء
 الصورة الرمزية فريد العولقي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: اليمن/ خورالمكلا
المشاركات: 42,535
معدل تقييم المستوى: 10445
فريد العولقي has a reputation beyond reputeفريد العولقي has a reputation beyond reputeفريد العولقي has a reputation beyond reputeفريد العولقي has a reputation beyond reputeفريد العولقي has a reputation beyond reputeفريد العولقي has a reputation beyond reputeفريد العولقي has a reputation beyond reputeفريد العولقي has a reputation beyond reputeفريد العولقي has a reputation beyond reputeفريد العولقي has a reputation beyond reputeفريد العولقي has a reputation beyond repute

الاوسمة

Icon49 أوباما بكتابه الشهير "جرأة الأمل"

أوباما بكتابه الشهير "جرأة الأمل"
أوباما بكتابه الشهير "جرأة الأمل" 25rji1w.jpg


"هذا الكتاب ولد بعد محادثاتي مع الناس، ويضم أفكاري معتقداتي". هكذا ينظر الرئيس الأمريكي الحالي باراك أوباما لكتابه الشهير "جرأة الأمل: أفكار عن استعادة الحلم الأمريكي" . وقد ألفه بعد أن أصبح سيناتورا أمريكيا لولاية شيكاغو. ويعد الكتاب الأول في استطلاعات مبيعات الكتب على صحيفة "النيويورك تايمز" .

صدرت مؤخرا للكتاب ترجمة عربية عن مكتبة "العبيكان" السعودية بالاشتراك مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم بدبي، وقام بالترجمة معين الإمام.

أهدى أوباما الكتاب إلى الامرأتين اللتين ربتاه صغيرا " جدتي لأمي توتو: التي كانت صخرة من الاستقرار طوال حياتي، وأمي التي مازالت روحها المحبة تقدم لي الدعم والتشجيع والعون" .

ولكون أوباما أحد أهم المحركين لسياسة العالم في الوقت الحالي، كان من الهام أن نقرأ معا أفكاره عبر هذا الكتاب، ونقتبس فقرات منه نتوقف أمامها لنفهم ما يمكن أن ينبيء عنه عالم الغد.

تجارب حية

كتب بارك أوباما هذا الكتاب قبل أن يُصبح رئيسًا للولايات المتحدة الأمريكية؛ ويستعرض من خلاله كيفية البدء في عملية تغيير سياسة الولايات المتحدة الأمريكية وحياتها المدنيَّة نحو الأفضل.

كما يدعو إلى نمط جديد من السياسة، لأولئك الذين أسأمتهم الصراعات الحزبية المريرة ونفرتهم " الصدامات التي لا تنتهي بين الجيشين" في مجلس الشيوخ والحملات الإنتخابية.

إن كتاب "جرأة الأمل" جاء بعد خطاب شهير لأوباما بنفس العنوان عام 2004 أمام مؤتمر الحزب الديمقراطي أطلق عليه خطاب "جرأة الأمل" ومنه نقرأ:

"كان والدي طالبًا أجنبيًّا، وُلد ونشأ في قرية صغيرة بكينيا. وعن طريق العمل الجاد والمثابرة، حصل على منحة دراسية للدراسة في مكان سحْرِيٍّ هو أمريكا التي كانت منارةً للحرية والفرص لعدد كبير من الناس الذين جاؤوا قبله. وأثناء دراسته هنا التقى والدي بوالدتي التي ولدت في بلدة على الجانب الآخر من العالم في ولاية كانزاس.

منحني والديّ اسمًا إفريقيًّا هو "باراك" أو "مبارك"؛ إيمانًا منهما بأن اسمك لا يشكِّل حاجزًا أمام النجاح في " أمريكا المتسامحة" . وتصوَّرَا ذهابي إلى أفضل المعاهد العِلميَّة في البلاد، مع أنهما لم يكونا غنيَّيْن، لأنك لا تحتاج لأن تكون غنيًّا في أمريكا لتحقيق أحلامك".

بداية الرحلة

في مقدمة الكتاب أشار أوباما إلى بداية عمله السياسي وترشُّحه لمجلس ولاية الينوي، يقول: واجهني الناس بسؤالين اثنين بصيغ مختلفة: "من أين حصلت على هذا الاسم الغريب؟" ثم "يبدو أنك رجل نظيف وصالح. لماذا تريد دخول معترك قذر وكريه كالسياسة؟".

ثم بعد ست سنوات رشح أوباما نفسه لمجلس الشيوخ، ورغم فشله إلا أنه عَاوَدَ الكَرَّةَ بعد سنة.. ويعلق على فوزه حينها : " لقد فوجئت بتواضع توقعات وآمال الناس، اعتقد معظمهم أن من حق كل من يريد أن يعمل على العثور على وظيفة بأجر يكفي لضروريات الحياة. وأن من حق كل طفل الحصول على تعليم جيد ودخول الجامعة حتى وإن كانت أسرته فقيرة . وأن ذلك يجب ألا يكون مجرد كلام في الهواء .

أرادوا ان يعيشوا في أمان. من المجرمين والإرهابيين، في بيئات هواؤها نظيف وماؤها سائغ، وأن يكون لديهم الوقت الكافي لقضائه مع أولادهم. وحين يبلغون أرذل العمر، يريدون التقاعد مع التمتع بما يكفي من الكرامة والاحترام " .


أوباما وبوش

يحكي أوباما عن مقابلته للرئيس الأمريكي السابق بوش بعد انتخابه سناتورا (عضو بمجلس الشيوخ الأمريكي)، حيث أسدى له بوش نصيحة قائلا: "أمامك مستقبل مشرق جدا، لكنني عشت في هذه المدينة مدة، دعني أخبرك إن الحياة فيها ليست سهلة. وحين تجتذب اهتماما كبيرا، كما فعلت، يبدأ الناس التصويب عليك. الكل سينتظر أن تزل قدمك، هل فهمت ما أعني ؟ لذلك انتبه لنفسك".

ويضيف أوباما: "منذ وصولي إلى مجلس الشيوخ، لم أترك مناسبة دون انتقاد سياسات إدارة بوش بأسلوب حاد وعنيف. بسبب افتقارها إلى أجندة عمل هادفة فيما يتعلق بالرعاية الصحية، أو إلى سياسة جادة للطاقة، أو إلى استراتيجية مناسبة لجعل أمريكا أكثر قدرة على المنافسة".

في عام 2002 قبيل إعلان حملتي الانتخابية لدخول الكونجرس. ألقيت خطبة أمام تجمع حاشد مناهض للحرب في شيكاغو، حيث وضعت دليل الإدارة على أسلحة الدمار الشامل موضع المساءلة والتشكيك، وأشرت إلى أن غزو العراق سيثبت أنه خطيئة باهظة التكلفة. ولم تكذب الأخبار القادمة من بغداد أو الشرق الأوسط هذا الرأي.

ولكنني دائما كنت أقول: إنني لا أعد جورج بوش سيئا، وإنني أفترض أنه يحاول هو وأعضاء إدارته تقديم أفضل خدمة للبلاد برأيهم.
ولكني كنت كلما كتبت رسالة إلى أسرة فقدت عزيزا لها في العراق، أو قرأت رسالة بالبريد الإلكتروني من أحد الناخبين الذين تركوا الدراسة في الجامعة بسبب قطع المعونة عن الطلاب، أتذكر أن لأفعال القابعين في السلطة عواقب هائلة وهذا ثمن لم يضطروا لدفعه قط " .

لماذا يخطئ الساسة؟

الطموح والتصميم ليسا هما العاطفتان الملازمين لك وقت الانتخابات - كما يقول أوباما – بل هناك عاطفة أكثر عمقا وأشد تدميرا تمسك بخناقك بعد إعلان ترشيحك رسميا، ولا تفك أسرك إلا بعد يوم الانتخابات. هذه العاطفة هي الخوف، لا من الخسارة فقط، بل من التعرض لإذلال كامل ساحق.

ويواصل أوباما: معظم خطايا السياسة مشتق من هذه الخطيئة الكبرى – الحاجة الماسة إلى الفوز- وضرورة عدم الخسارة. من المؤكد أن ذلك هو جوهر المسعى لجمع المال الذي يصنع السياسة بواسطة الرشى السافرة، وكان بمقدور السياسي التعامل مع مال حملته كأنه حسابه المصرفي الخاص وعلى ما يبدو، مايزال في واشنطن من يعدون السياسة وسيلة للغنى وسلما للثراء.

يقول أوباما عن نفسه: لقد وجدت نفسي أقضي وقتا متزايدا مع الأغنياء والنافذين وشركاء في المؤسسات القانونية، ومسئولي بنوك الاستثمار، الذين يعبرون عن وجهات نظر طبقتهم نسبة الواحد بالمائة من أصحاب أعلى دخل.

معنى هذا أنني قضيت مزيدا من الوقت بعيدا عن الكفاح، خارج عالم الجوع والإحباط والخوف والتهور واللاعقلانية، عالم المشقة التي يعانيها 99% من السكان الآخرين أي عالم الناس الذين دخلت الحياة العامة من أجل خدمتهم.

وبطريقة أو بأخرى أظن أن هذا يصدق على أعضاء مجلس الشيوخ جميعا، كلما طال عهدك بالعضوية، ضاق مدى تفاعلاتك. لربما تحاول منع ذلك عبر الاجتماعات مع الأهالي المحليين وجولات الإصغاء والاستماع للمواطنين والتوقف في الأحياء القديمة. لكن جدول مواعيدك يملي عليك أن تتحرك في مدار مختلف عن معظم الناس الذين تمثلهم.

يقول أوباما: تذكرت عبارة قالها القاضي لويس برانديز ذات مرة "أهم منصب في الديمقراطية هو منصب المواطن".


" الدين ومساندته لي"

يرى أوباما أنَّ الأمريكيين شعبٌ متديِّن، وأن 95% من الأمريكيين يؤمنون بالله، وأكثر من الثلثين ينتمون إلى إحدى الكنائس. وهو يشير إلى أن كارتر كان أول من أدخل مفردات المسيحية الإنجيلية في قاموس السياسة الأمريكية الحديثة. ويؤمن أوباما أن للدين دورا مهما في حل أكثر المشكلات الاجتماعية صعوبة .

وعن تجربته الدينية يشير إلى أن بيت والدته كان يحوي الإنجيل والقرآن وأغنية الرب الهندوسية إلى جانب أساطير اليونان، وأن زوج والدته الاندونيسي ملحد، وأن والدته كانت أقلَّ اهتمامًا بتعليمه الدين ومعنى أذان العشاء من تعليمه جدولَ الضرب!.

يقول أوباما: سجلت في كتاب سابق كيف شد عملي مع رعاة الكنيسة والناس العاديين عزيمتي على دخول ميدان الحياة العامة، فقد تمكنت من رؤية الإيمان الديني بوصفه أكثر من مجرد مواساة الكليل والعاني، كان عاملا فاعلا وملموسا في العالم.

أمريكا بلا تمييز

يقول أوباما في أحد فصول الكتاب: حين التقى جماعة من الناس أول مرة يستشهدون أحيانا بعبارة قلتها في خطبة لي أمام المؤتمر الوطني الديمقراطي عام 2004 "لا يوجد شئ اسمه أمريكا السوداء أو البيضاء أو أمريكا اللاتين أو الآسيويين – هنالك الولايات المتحدة الأمريكية".

في نظرهم يبدو أن العبارة تجسد رؤية لأمريكا التي تحررت أخيرا من ماض هيمنت عليه سياسة التمييز العنصري، ونظام الرق ومعسكرات احتجاز الأمريكيين من أصول يابانية، والتوترات في أماكن العمل، والصراع الثقافي أمريكا توفي بوعد مارتن لوثر كينج بأننا لن نحكم وفقا للوننا أو بشرتنا، بل تبعا لمضمون شخصيتنا.

لم يكن لدي خيار آخر سوى الإيمان بهذه الرؤية لأمريكا، بوصفي طفلا لرجل أسود وامرأة بيضاء، فضلا عن ذلك اعتقد أن جزءا من نبوغ وعبقرية أمريكا تجسد دوما في قدرتها على امتصاص وتمثل القادمين الجدد. ساعدنا على ذلك دستور تضمن في جوهره فكرة المواطنية والمساواة أمام القانون.

ويضيف أوباما أنه رغم كل الإصلاحات، ما زالت أمريكا تعاني من التمييز العنصري، وإن كان بأشكال مختلفة، ورغم أنَّ وضعَ السود تحسَّنَ اقتصاديًّا واجتماعيًّا وسياسيًّا بشكل كبير، وكذلك الأمر بالنسبة لـ"اللاتين"؛ مع ذلك فلا يزال أجر العامل الأبيض أعلى، يليه الأسود فاللاتين، ويرى أوباما أنه لابد من تطبيق القوانين المناهضة للتفرقة العنصرية في مجالات أساسية، مثل الاستخدام والإسكان والتعليم.

حرب العراق الخرقاء

يقول أوباما: لا أعارض جميع الحروب فجدي تطوع في الجيش في اليوم التالي لقصف بيرل هاربر، أما الحرب التي لا أستطيع تأييدها فهي "الحرب الخرقاء، الحرب المتهورة، الحرب التي تشن اعتمادا على الهوى لا على العقل، على السياسة لا على المبدأ".

ويضيف: أعرف أنه حتى الحرب الناجحة على العراق سوف تتطلب احتلالا أمريكيا غير محدد المدة، وغير محدد الكلفة، وغير محدد العواقب. أعرف أن غزو العراق دون أساس منطقي واضح ودعم دولي كاسح سوف يسعر لهيب الحرائق في الشرق الأوسط، ويشجع أسوأ الدوافع في العالم العربي ويقوي الذراع التجنيدية للقاعدة.

هل يستحق الحصول على نفط رخيص الثمن دفع تكاليف الحرب من دماء ومال؟ هل يؤدي تدخلنا العسكري في نزاع اثني معين إلى تسوية سياسة دائمة أم إلى التزام غير محدد المدة من جانب القوات الأمريكية؟.

أما عن الصراع العربي الإسرائيلي فيؤكد أوباما أنه حينما جاء للمنطقة وقضى أسبوعا في اسرائيل والضفة الغربية استمع خلاله لمسئولين من الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وأنه يقدر معاناة كل طرف، ولكنه يربط دائما أيضا بين ضحايا المحرقة وحزن أحفادهم من اليهود عليهم وبين وجود إسرائيل "المشروع " في رأيه !! . وهو يؤكد كذلك على أهمية وجود دولتين واحدة يهودية والثانية للفلسطينيين . ويؤكد كذلك على أهمية إهداء أطفال العالم سلاما يستحقونه .

ويكتب أوباما " فإذا أردنا أن نجعل أمريكا أكثرَ أمانًا وأمْنًا، فعلينا أن نساعدَ في جعْل العالم أكثرَ أمانًا وأمنًا. إن التهديد اليوم لا يأتي من الدول المركزية، وإنما تلك الأجزاء من العالم التي تقع على هامش الاقتصاد العالمي، والتي غالبية سكانها من الفقراء، ويَشِيعُ فيها الفسادُ السياسي والمالي، وأن المنظمات الإرهابية قادرة على زعزعة الاستقرار بما تمتلكه من أسلحة وتقنية يمكن شراؤها من السوق السوداء؛ إذ أنَّ التحديَ اليومَ ليس حربًا عالمية ثالثة، وإنما مواجهة تحدياتِ دولٍ مارقة كإيران وكوريا، ودولٍ منافسة مثل الصين، وأنَّ من حق أمريكا اللجوءُ إلى العمل العسكري الأحادي لمواجهة أي تهديد وشيك، وكذلك الضربات الاستباقية".


ولكن أوباما يرى أن من الأفضل أن تكون الأهدافُ مشروعةً وأخلاقيَّةً، ويوجِّهُ أيضا نقدًا قويًّا إلى معتقل جوانتانامو والمعاملة السيئة والمشينة التي تمَّت مع السجناء ومقدساتهم الدينية، مثل رَمْيِ القرآن الكريم في المرحاض.

وهو يشير إلى أن الديمقراطية يجب أن لا تفرض من الخارج وإنما تأتي نتيجة يقظة داخلية وهنا أمريكا بإمكانها المساعدة على ذلك عبر حماية حقوق الإنسان والصحافة الحرة والانتخابات النزيهة والضغط الاقتصادي والدبلوماسي على الحكام الطغاة.

آخر مواضيعي 0 معلومات لا تعرفها عن الشامات
0 د. إبراهيم الفقى
0 تعريف القيادة والقائد
0 كيف تكسب ثقة الأخرين؟؟
0 تلخيص كتاب أيقظ قواك الخفية
0 الثقة بالنفس
0 كيف تكون ناجحا في حياتك
0 جامع عمر بالمكلا
0 اصعب 12 دقيقه فى حياة الانسان
0 خاتم رسول الله
فريد العولقي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
" صالح " في وثيقة رسمية يطالب الأمم المتحدة بمنحه " جائزة نوبل للسلام " يمني كاسر أخبار × أخبار 0 04-17-2017 09:49 PM
الرئيسي الأمريكي " أوباما " يرد على استقباله المهين في " مطار الصين " !! يمني كاسر أخبار × أخبار 4 09-08-2016 12:38 PM
شقيق " أوباما " الذي ظهر بالزي اليمني سابقاً يدعو للتصويت لـ " ترامب " لهذا السبب !! يمني كاسر أخبار × أخبار 3 07-27-2016 06:46 PM
"الخمول"..."السلبيه"..."عدم الثقه بالنفس"..."الخمول"دليل على شخصيه "سلبيه"وعلامه لعدم حنايا الروح التطوير الذاتي 4 02-13-2014 04:28 PM
"كلينتون" يطالب "أوباما" بتسليح المعارضة السورية حب و انتهى أخبار × أخبار 6 06-15-2013 03:26 AM


الساعة الآن 08:44 AM.



Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1