العودة   منتديات شبكة خورة العربية > المنتديات الأدبية > قسم الأدب العام

قسم الأدب العام شعر فصيح , مقالات , أدب جاهلي وإسلامي , نثر ونقد أدبي قديم وحديث محاولات الأعضاء الأدبية

10 خرافات نفّرت العرب من القراءة

القراءة فيها سم قاتل، هذا ما حاول البعض ترويجه في مجتمعاتنا العربية، عبر ترداد عدد من الخرافات أصابت القراءة في مقتل، وجعلت منها ممارسة غير محببة، وفعلاً مضيعة للوقت تارة،

Like Tree1Likes
  • 1 Post By دولة الرئيس
إضافة رد
قديم 10-09-2016, 09:33 AM
  #1
مراقب
 الصورة الرمزية دولة الرئيس
 
تاريخ التسجيل: Mar 2016
المشاركات: 24,431
معدل تقييم المستوى: 51593
دولة الرئيس has a reputation beyond reputeدولة الرئيس has a reputation beyond reputeدولة الرئيس has a reputation beyond reputeدولة الرئيس has a reputation beyond reputeدولة الرئيس has a reputation beyond reputeدولة الرئيس has a reputation beyond reputeدولة الرئيس has a reputation beyond reputeدولة الرئيس has a reputation beyond reputeدولة الرئيس has a reputation beyond reputeدولة الرئيس has a reputation beyond reputeدولة الرئيس has a reputation beyond repute

الاوسمة

Icon49 10 خرافات نفّرت العرب من القراءة

القراءة فيها سم قاتل، هذا ما حاول البعض ترويجه في مجتمعاتنا العربية، عبر ترداد عدد من الخرافات أصابت القراءة في مقتل، وجعلت منها ممارسة غير محببة، وفعلاً مضيعة للوقت تارة، ومؤدٍ للانحراف تارة أخرى، وغير مجد تارة ثالثة.

في كتابهما "27 خرافة شعبية عن القراءة"، ذكر الدكتور ساجد بن متعب العبدلي وعبد المجيد حسين تمراز، عدداً من الخرافات التي لجمت الرغبة في القراءة ونموها على المستويين الشخصي والجمعي في الدول العربية.

1- القراءة موضة قديمة
يظن كثير من الناس أن القراءة أصبحت اليوم موضة قديمة، خصوصاً في ظل التقدم التكنولوجي، وظهور كثير من وسائل المعرفة والتثقيف الحديثة التي منها مثلاً مواقع الانترنت التفاعلية والمعتمدة على الصوت والصورة ومقاطع الفيديو. في هذا الظن جانب كبير من الصواب، لكن هناك فوائد كثيرة لا تقدمها إلا القراءة.

أثبتت الدراسات والتجارب أن لا شيء يعادل الكتاب في قدرته على تقديم جرعة معرفية ثقافية مركزة للقارئ الجاد، مقارنة بمواقع الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي. فالقراءة تحفّز نشاط المخ، خصوصاً مراكز الخيال، الأمر الذي لا تقدمه أي من الوسائل الأخرى التي تعفي الإنسان من التخيل إلى حد كبير، بمزاوجتها للنصوص بالصور والأصوات والألوان والفيديو. وتحفيز القدرة على التخيل يجعل المخ أكثر صحة، ويبطئ من الإصابة بمرضي خرف الشيخوخة والزهايمر.

عدا أن القراءة تساعد على التقليل من شعور الإنسان بالتوتر والضغط العصبي، وذلك على عكس الوسائل التقنية الحديثة التي تزيد من ذاك الشعور. كما أنها تساهم في تطوير الثروة اللغوية للقراء، خصوصاً تلك الكتب الأدبية الراقية التي يحرص كتابها على تجويدها لغوياً، في حين أن مواقع الانترنت غالباً ما تكون مكتوبة بلغة مبسطة جداً بل ضعيفة أحياناً.

2- الكتب تقود إلى الانحراف الفكري
يزعم بعض الناس أن قراءة كتب معينة تقود إلى الانحراف الفكري والتشوه العقائدي، ويدعون لذلك إما للامتناع بالكلية عن قراءة الكتب، وإما إلى فرض رقابة مسبقة على ما يقرأه الناس من كتب ومطبوعات، وهذا زعم خطير أدى إلى نتائج كارثية.

قد يرى البعض أن هناك كتباً تحوي أفكاراً منحرفة، ولكن علاج الأمر لا يكون بمنع القراءة، ولا بفرض الرقابة المسبقة على الكتب. بالعكس، إن القراءة الحرة وتداول الكتب، هما اللذان ينيران العقول، ويسددان الأفكار، ويحميان عموم الناس والمجتمعات من الانحرافات. وأساساً، فإن الناس عرضة للانحراف عبر ألف وسيلة غير الكتاب، كما أن الرقابة لن تمنع الراغبين بالحصول على أي كتاب من الوصول إليه في زمن الانترنت.

3- لا يوجد وقت للقراءة
كثيرون يتذرعون بأنهم لا يملكون الوقت، وهذه خرافة. خطوات كثيرة يمكن أن تساعد في إيجاد وقت للقراءة، مثل استبدال بعض الأوقات الخاصة بكرة القدم أو المقهى أو أي شيء من الهوايات المفضلة بالقراءة. وتحديد وقت معين للقراءة يومياً والالتزام به، وتحديد عدد معين من الكتب لقراءتها في الشهر أو في السنة. إضافة إلى اصطياد الأوقات للقراءة سواء في وسائل المواصلات أو في بعض الدوائر الحكومية، حيث يكون الانتظار هناك طويلاً أو في الحمام. والقراءة في المجال المفضل، والقراءة قبل النوم ولو عشر دقائق فقط.

4- قراءة الصحف تغنيك عن قراءة الكتب
هناك شريحة كبيرة لا تقرأ الكتب وتكتفي بقراءة الصحف. عدا أن لغة الصحف لا تساعد كثيراً في إثراء معجم القارئ، فإن طبيعة النشر الدوري السريع للصحف وموادها، تؤدي إلى عدم نيل غالبية المقالات المنشورة حظها الواسع عند الإعداد من البحث، وهذا ما يترتب عليه ركاكة كثير من المواد الصحافية من الناحية العلمية والتثقيفية، ووقوع كثير منها في الأخطاء.

وتسعى معظم الصحف إلى إبراز المواد المثيرة على حساب المواد المفيدة، ولا تعطي إلا المساحات الصغيرة للمواد العلمية والثقافية المتعمقة، والتي إن جاءت، تأتي بطريقة الإثارة والرشقات السريعة التي لا تسمن الباحث عن العلم والثقافة ولا تغنيه من جوع.

القارئ الذي لا يقرأ إلا الصحف يخرج بأفكار مفككة، ومعلومات غير مترابطة، يختلط فيها الغث بالسمين، فيخلص إلى استنتاجات سطحية واستنباطات غير صحيحة في الغالب.

5- الأفلام تغني عن القراءة
كثير من الأفلام الجيدة كانت روايات وكتباً، ولكن قراءة الرواية فيها متعة مختلفة عن الفيلم. فالقراءة تنمي الخيال أكثر من الأفلام، لأنك في الفيلم مجرد متلق، على عكس الرواية، التي تسمح فيها لخيالك بصنع الحدث والصور. كما أن الفيلم لا يسمح وقته ولا إمكانياته بتصوير كل التفاصيل التي في الرواية، وبالتالي تخسر جزءاً كبيراً ممتعاً من القصة. فالمخرج أو المنتج يختار حسب هواه ما الذي يعرض من القصة، إضافة إلى أن قراءة الكتاب تطور القدرة على التركيز من خلال تمرين عضلات الذاكرة، عبر تذكر الأحداث والشخصيات بشكل مستمر.

6- يجب أن أقرأ كل كلمة من الكتاب (من الجلدة للجلدة)
قد ينتاب القارئ شعور بالذنب إذا لم يقرأ الكتاب كاملاً وهذه ليست مشكلة إذا فرض الكتاب ذلك. لكنها تكون نقمة أحياناً عندما تصبح مجرد وسواس من دون هدف ووعي وفائدة لإنهاء الكتاب. القراءة حرية وكل قارئ يتمتع بهذه السلطة التي تجعله يحكم بالفناء على نصوص ويبعث الحياة في أخرى، وبالتالي ليست هناك قوانين في القراءة، فهي فن يتأثر بكيان القارئ وتجربته الخاصة.
ومن الناحية النفسية، فإن أكبر عدو للاستمرار في القراءة هو الإحساس بالتقيد والجبر، فتخسر التجربة خصوصيتها ورونقها، ثم على الشخص أن يقرأ ما يحتاج إليه وما يشعر بأن نفسه تشتهيه. ومن الناحية الفكرية، لا يستطيع القارئ أن يهضم مادة إذا لم يكن مهتماً بموضوعها، لأن الاهتمام يولد التركيز الذي هو أكبر محفز للتفكير.

7- القراءة ليس لها مردود على الجسد
الكتاب له تأثير يماثل تأثير النادي الرياضي أو المستشفى. هذا ما أكدته دراسة أجرتها جامعة بنسلفانيا الأمريكية على عينة مكونة من 1800 شخص يقرأ نصفهم القصص والروايات والمراجع المتخصصة بصفة منتظمة، بينما لا يهتم النصف الآخر بالقراءة. وأجري فحص طبي شامل لهؤلاء الأشخاص، فتبين أن الذين لا يقتربون من الكلمة المطبوعة يعانون من أمراض مثل ضغط الدم والسكر والسمنة والقولون العصبي وقرحة المعدة والقلب. بالإضافة إلى المتاعب النفسية المختلفة، مثل القلق والتوتر وفصام الشخصية وغيرها. أما الذين يقرأون فكانوا أكثر صحة، وتقل بينهم نسبة الإصابة بهذه الأمراض بصورة واضحة.


الموضوع وصل إلى أكثر من ذلك، فقد تم تدشين علم العلاج بالقراءة، وأصبح علماً معترفاً به لدى كل الأوساط العلمية، إذ يستطيع الطبيب عن طريقه أن يعطي للمريض روشتة قراءة.

كثير من الأمراض العضوية، هو نتيجة اضطراب نفسي للمريض، كما أن الأفكار السلبية لها تأثير سلبي على النفس، وهنا يأتي دور القراءة التي توفر العزلة، فتبعد الفرد عن ضغوط الحياة، وتجعله يرى الحياة بمنظور جديد، ويكتشف من خلالها المعلومات التي يمكن أن تحل مشاكله وهذا يخفف من الضغط العصبي ويمنح السعادة والراحة النفسية.

8- التجربة والممارسة العملية أهم من القراءة

يردد البعض هذه الجملة للتقليل من شأن القراءة، وهي من قبيل الحق الذي يراد به باطل. ففائدة الممارسة العملية والتجربة الحياتية جليلة، في وضعها الأفكار النظرية التي يستقيها القارئ من الكتب، محل التطبيق العملي، لتثبت في عقله. ولكن لا يمكن مطلقاً لطالب المعرفة أن يتجاوز المرور على جسر القراءة والكتب، مكتفياً بالقول إن التجربة والممارسة العملية أهم. حتى لو استطاع البعض أن يبلغ مبلغاً جيداً في مجال من المجالات المعرفية دون الاطلاع على الكتب، فإنه في الحقيقة أهدر كثيراً من الجهد والوقت في التجربة والخطأ بحثاً عن الإجابات. في حين أنه كان من الممكن أن يجد تلك الإجابات في كتب من سبقوه في هذا المجال المعرفي.


9- قراءة الروايات غير مفيدة للعقل ومضيعة للوقت

تنتشر هذه الخرافة في المجتمعات العربية مثل غاز يعبث بالعقول ويجعل القراء يبنون حاجزاً بينهم وبين أعظم قناة للتواصل بين البشر، وهي "القصة". فهناك شريحة في المجتمع تنظر إلى قارئي الروايات بدونية، وتنكر عليهم تضييع أوقاتهم، رغم أن أكثر الكتب قراءة في العالم هي الروايات.

فالروايات ليست إلا قصصاً مطولة ومفصلة تحتوى على بشر مثلنا، نرى أنفسنا فيهم ونجّرب نتائج أفعالنا معهم، وهي أفضل عيادة صحية للعلاج النفسي، لأن الإنسان يستطيع عبر الشعور بما يشعر به الآخرون دون أن يكون قد مر فعلاً بما مروا به، أن يفهم أفعال الآخرين والإحساس بها.

قراءة الروايات تعزز الفكر التحليلي أيضاً، وتمكننا من أن ندرك الأشياء بمنظور أفضل، كما تعزز قدرة الناس على تفهم وقراءة مشاعر الآخرين وعواطفهم.

10- هناك كتاب صالح لجميع القراء
"لا يوجد اثنان يقرآن الكتاب نفسه". هكذا يقول الكاتب إدموند ويلسون، فعندما نقرأ نسقط هذه الكينونة على مادة الكتاب ونخرج بمنتج جديد من المعنى الذي لا يمكن أن يتطابق مع أي قارئ آخر. لذلك عندما يعبر شخص عن تجربته مع كتاب معين، فهذا لا يعني أن الكتاب صالح لك، أحياناً يكون السعي نحو الكتاب الذي يفضله الجميع مضيعة للوقت، لأنك تكتشف بعد مدة أنه لا يخدم أهدافك الشخصية أو حاجتك في هذا الوقت. لذلك اقرأ ما تحب وما تحتاج، وهذا هو الهدف السامي للقراءة، ولا تتأثر بآراء الآخرين حول قراءتك لكتاب معين الآن، فأنت الوحيد الذي تعرف احتياجاتك وأولوياتك. ليس هناك كتاب صالح للجميع، ولكنْ هناك كتاب مناسب للشخص المناسب في الوقت المناسب.
مايا فهد likes this.
آخر مواضيعي 0 كل عام وخورة بالف خير - عيد سعيد 2019
0 (( اعرف صديقك ))
0 (( اعرف مشاعر الاخرين نحوك ))
0 . بودرة الكاكاو علاجك السحري لشعر صحي ولامع
0 6 علاجات منزلية للتخلص من الندوب القديمة في الجسم
0 اعيدى استخدام بقايا الصابون مرة اخرى
0 اعيدي الشباب لبشرتك وتخلّصي من التجاعيد بماسكات طبيعية!
0 تخلصي من اسمرار البشرة بسبب الشمس بماسكات البيض والليمون
0 شاركنا بصورة " غرائب وعجائب العالم "
0 عارضة الازياء بيلا حديد موضة جديد 2020
دولة الرئيس غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 10-16-2016, 10:35 PM
  #2
العضوية البرونزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 976
معدل تقييم المستوى: 6117
مايا فهد has a reputation beyond reputeمايا فهد has a reputation beyond reputeمايا فهد has a reputation beyond reputeمايا فهد has a reputation beyond reputeمايا فهد has a reputation beyond reputeمايا فهد has a reputation beyond reputeمايا فهد has a reputation beyond reputeمايا فهد has a reputation beyond reputeمايا فهد has a reputation beyond reputeمايا فهد has a reputation beyond reputeمايا فهد has a reputation beyond repute

الاوسمة

افتراضي رد: 10 خرافات نفّرت العرب من القراءة

طرح مكتمل بجميع جوانبه جعل اقلامنا
تقف عاجزة عن الاضافة
بارك الله فيك على هذا الموضوع المفيد والنافع
كل الشكر والتقدير


آخر مواضيعي 0 صور مضحكة عن الصيام 2017 - رمزيات كرتونية تهنئة بشهر الصيام
0 حالات واتس اب رمضان العشر الاواخر 2018 - تغريدات عن العشر الاواخر - رمزيات واتس اب العشر ا
0 ساعات يد نسائية قمة في الشياكة - ساعات نسائية 2018
0 صور انمي رمضانية 2018 , صور روعة رمضانية , رمزيات حلوة عن رمضان
0 شاهد عرض عسكري خيالي للجيش الصيني .. لن تصدق حقيقة العرض
0 بالفيديو: شاهد أضخم تمساح على وجه الأرض
0 شاهد بالصورة .. قط يداوم على صلاة الفجر بالمسجد
0 فتاة سعودية ترفع دعوى بمحكمة جدة لإجبار خطيبها الزواج منها خشية هروبه .. وهذا ما حكم القاض
0 سناب شات تطلق خاصية جديدة لتحويل تطبيقها لمنصة تواصل اجتماعي متكاملة
0 آخر صيحات الماكياج لعام 2017.. اختاري ما تناسبك
مايا فهد غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نقل الناخبين لمقرات الاقتراع بالاردن على جرافات.. والسبب؟ يمني كاسر أخبار × أخبار 1 09-21-2016 06:47 PM
5 خرافات عن صبغة الشعر دولة الرئيس منتدى الأسرة والمجتمع 2 05-17-2016 08:23 AM
فوائد القراءة و لماذا عليك القراءة كل يوم ؟ دولة الرئيس التطوير الذاتي 4 04-10-2016 12:25 AM
ملف كاس اسيا 2011 في قطر العرب تغطية عبر خورة لنرى من يحمل الكاس في دوحة العرب التاريخ الجديد المنتدى الرياضي 28 01-07-2011 01:24 PM
نصيحة لكل ذو غيرة وفطرة سليمة النّاصح المنتدى الإسلامي 5 05-18-2010 07:32 AM


الساعة الآن 10:29 AM.



Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1