العودة   منتديات شبكة خورة العربية > المنتديات الإجتماعية > منتدى الأسرة والمجتمع

منتدى الأسرة والمجتمع الــعلاقــأت الأســريـة وحل مشــأكـل الـمجتمـع والـطفـل

ما الوسائل التي تحمي الأسرة من الوقوع في المشكلات؟

ما الوسائل التي تحمي الأسرة من الوقوع في المشكلات؟ د. يوسف عبد الله القرضاوي: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد أول ما ينبغي

إضافة رد
قديم 04-17-2009, 10:16 PM
  #1
إدارة عامة
 الصورة الرمزية التاريخ الجديد
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
الدولة: طرف الوطن
المشاركات: 52,723
معدل تقييم المستوى: 10
التاريخ الجديد has a reputation beyond reputeالتاريخ الجديد has a reputation beyond reputeالتاريخ الجديد has a reputation beyond reputeالتاريخ الجديد has a reputation beyond reputeالتاريخ الجديد has a reputation beyond reputeالتاريخ الجديد has a reputation beyond reputeالتاريخ الجديد has a reputation beyond reputeالتاريخ الجديد has a reputation beyond reputeالتاريخ الجديد has a reputation beyond reputeالتاريخ الجديد has a reputation beyond reputeالتاريخ الجديد has a reputation beyond repute

الاوسمة

افتراضي ما الوسائل التي تحمي الأسرة من الوقوع في المشكلات؟

ما الوسائل التي تحمي الأسرة من الوقوع في المشكلات؟
د. يوسف عبد الله القرضاوي:

ما الوسائل التي تحمي الأسرة من الوقوع في المشكلات؟ Qardawi.JPG
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد أول ما ينبغي على الزوجين كي يقيما الأسرة الصالحة على القواعد المكينة، والأركان المتينة التي أشار إليها القرآن.

وهي التي ذكرها الله تعالى في قوله في سورة الروم (ومِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) الروم: 21.


فهذه القواعد الثلاث هي أساس السعادة الزوجية، أساس الزوجية الصالحة الموفقة «السكن» و«المودة» و«الرحمة» كيف نقيم حياة زوجية على هذا الأساس المكين، هو أن يعرف كل من الزوجين حقه وواجبه، فالبعض يظن أن له حقوقا وليس عليه واجبات مع أن كل حق يقابله واجب، بل الواقع أن الإسلام تقوم فلسفته على الواجبات أكثر مما تقوم على الحقوق، ففي حين أن الحضارة الغربية فلسفتها قائمة على الحقوق.

فالإنسان في حضارة الغرب مطالِبٌ سائِل، والإنسان في حضارة الإسلام مطالَبٌ مسئول، الإنسان في نظر الإسلام مخلوق مكلَّف، ومعنى «مكلَّف» أن عليه التزامات وتكاليف ومسئوليات، فالإنسان في الإسلام يقول ماذا عليَّ؟ والإنسان في حضارة الغرب يقول: ماذا لي؟.

إذا أدى كل إنسان ما عليه وأُدِّيت الواجبات رُوعيت الحقوق، لأن الحقوق هي في حقيقتها واجبات على الآخرين، يعني حق الزوجة إنما هو واجب على الزوج، وحق الزوج واجب على الزوجة، وحق الأولاد واجب على الوالدين، وحقوق الوالدين واجبات على الأولاد، وحق المحكوم واجب على الحاكم والعكس ، فلو أدى الناس واجبهم روعيت الحقوق تماما، ومن هنا يغرس الإسلام في ذهن المسلم الواجب أولا، فلذلك يجب على كلا الزوجين معرفة واجباتهما، فإذا نظرنا إلى الزوج مثلا نجد هناك واجبات عليه.

ـ أول واجب عليه أن يدفع المهر(وَآتُواْ النَّسَاء صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً فَإِن طِبْنَ لَكُمْ عَن شَيْءٍ مِّنْهُ نَفْسًا فَكُلُوهُ هَنِيئًا مَّرِيئًا) النساء:4، و(نحلة) يعني عطيَّة وهبة ليس لتُشتري بها المرأة بل هو من باب «تهادوا تحابوا»، ففي بعض الفلسفات وبعض الديانات المرأة هي التي تدفع للرجل، فالإسلام كرَّم المرأة وجعلها المطلوبة لا الطالبة، في الهند المرأة تدفع للرجل مبالغ طائلة كي يتزوجها، حتى إن بعض المسلمين ما زالوا متأثرين بهذه القضية، والرجل عندما تكون عنده بنات تكون المصيبة الكبرى فسوف يدفع عن بناته ليزوِّجهن، من أجل هذا شرع الإسلام المهر، ومما يؤسف له أن بعض النساء العلمانيات يَعِبن على الإسلام هذا، وما هو إلا تكريم لهن، فهذا أول حق للمرأة.

- الواجب الثاني هو النفقة، فالرجل هو الذي يتكفَّل بالنفقة (الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء بِمَا فَضَّلَ اللّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُواْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ) النساء:34، والنفقة تشمل كل ما يكفي المرأة كفاية تامة، حتى قالت هند زوجة أبي سفيان: يا رسول الله، إن زوجي رجل شحيح، ولا يعطيني ما يكفيني أفآخذ من ماله؟ قال: «خذي ما يكفيك من ماله لك ولولدك بالمعروف» (وَعلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ) البقرة: 133، و»المعروف» أي: ما تعرفه الفطر السليمة والعرف الرشيد، وما عرفه أهل الفضل من الناس أن هذا مساوٍ، فلا يمكن أن يفرض شيء واحد لجميع الناس في جميع المستويات وفي جميع البلاد، بل قال: (وَمَتِّعُوهُنَّ عَلَى الْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَعَلَى الْمُقْتِرِ قَدْرُهُ مَتَاعًا بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُحْسِنِينَ) البقرة:236، (لِيُنفِقْ ذُو سَعَةٍ مِّن سَعَتِهِ وَمَن قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آتَاهَا سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا) الطلاق: 7

فعلى المرأة ألا ترهق الزوج بالطلبات ولا ترهقه من أمره عسرا ولا تكلفه شططا، وهو لا يبخل عليها أيضا . كما أن هناك واجبات أخرى هي المعاشرة بالمعروف وخلاصة هذه الواجبات تتمثل في قوله تعالى (وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِن كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا) النساء: 19المعاشرة بالمعروف تتمثل في بشاشة الوجه، وحسن الخلق، وحلاوة اللسان، والسؤال عن المرأة باستمرار، وعدم إفشاء أسرارها، وعدم إيذائها لا بالكلام ولا بالضرب ولا بالتعيير، بل الملاطفة وتطييب نفس امرأته والاستماع إليها. النبي - صلى الله عليه وسلم- كان أحسن الناس خلقا مع نسائه ويقول:

«أحسنكم أحسنكم خلقا لأهله، وأنا أحسنكم خلقا لأهلي»، وكان يسابق عائشة ويزاحمها عند الخروج من الباب، هذا من باب الملاطفة. وسابقها مرة أول ما تزوَّجا، وكانت خفيفة وصغيرة فسبقت النبي -صلى الله عليه وسلم-، وبعد مدة سمنت فسبقها النبي -عليه الصلاة والسلام- مع أنه كان كبير السن، فقال لها: «هذه بتلك» ؛ واستمع لها وهي تتحدث عن عدد من النساء، اثني عشرة امرأة في حديث أم زرع المعروف، وهو حديث شيق ولطيف وطويل، وقعد النبي يستمع إليها وقال لها في النهاية: «كنتُ لك كأبي زرع لأم زرع غير أني لا أطلقك»، كل هذا مطلوب وهو من حسن العشرة.والقرآن يقول:


(فَإِن كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا) فلا ينبغي للزوج أن يستجيب لأول عاطفة تبدو منه كالنفور أو الكراهية فيقوم بقطع حبل الزواج فورا، لا بد أنه ينظر إلى عواقب الأمور يقول: لعل من وراء هذه المرأة خيرا، لعل الله يرزقني منها ذرية صالحة، لعلها تنفعني في وقت الشيخوخة، لعلها كذا..، هذا هو معنى (فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا)، وفي الحديث الشريف «لا يفرك مؤمن مؤمنة، إن سخط منها خلقًا رضي منها آخر». فيجب على الزوج أن يكون واقعيًا، وينظر إلى كل الجوانب، لأن بعض الناس يركز على جانب واحد (الجانب السيئ) وينسى الجوانب الأخرى، والله تعالى لم يخلق الإنسان كله شر، كل إنسان فيه شر وخير، فيه صلاح وفساد، فيه حسن وقبح، فانظر إلى جوانب الحسن وجوانب الخير وجوانب الصلاح، وخصوصا إذا كانت المرأة مؤمنة .

وأيضا من ضمن الواجبات أن يحتمل الرجل زوجته، وأن يصبر عليها ولا يبادر بفصم عرى الزوجية من أول بادرة تبدو، فالزواج رباط مقدس، وميثاق غليظ، فيجب على المرء أن يتحمل، وخصوصا إذا كان هناك أولاد وذرية، فالذرية لهم حق، وعلى الرجل أن يصبر من أجل أولاده. والله أعلم.

عن «إسلام أونلاين»
آخر مواضيعي 0 شاهد بالفيديو: كلب شجاع ينقذ سيدة من ”حرامى” في الشارع
0 بغيت اعاتب واتشره واستحيت
0 تعال لشوفتك قلبي ترى من غيبتك محروق, فراقك موت لوتدري وشوفك طوق ننجا به
0 مجنون مجنون مجنون مجنون
0 رمزيات حلاوة العيد 2017 , صور حلويات العيد , خلفيات حلاوة العيد , صور انستقرام حلاوة العيد
0 ايو انستقرام عيد الفطر 2017 , حالات انستقرام تهنئة بعيد الفطر , توبيكات انستقرام عيد سعيد
0 رمزيات عيد سعيد 2017 , اجمل صور تهنئة بالعيد, صور انستقرام عيد الفطر , رمزيات معايدة
0 عبارات ترحيب بالعيد 2017 - كلام ترحيب بيوم العيد - بطاقات ترحيب ومعايد - رمزيات اهلا بالعي
0 صور اهلا بالعيد 2017 - صور مكتوب عليها اهلا بالعيد - صور ترحيب بالعيد - رمزيات بنات للعيد
0 حالات واتس اب عيد الفطر 2017 , توبيكات عيد سعيد , حالات واتس اب معايده , توبيكات تهنئة
التاريخ الجديد غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الوقوع تحت وطأة السلبية جاسم داود منتدى الأسرة والمجتمع 5 03-29-2012 10:35 PM
أهم المشكلات التي يقع فيها المتزوجون حديثا عاشق تراب الوطن عالم الرجل - ملابس رجالية - عطورات رجالية - ماركات عاليمة 2 01-30-2011 01:57 PM
اسباب الوقوع في الحب برنس الغروووف المنتدى العام 3 12-07-2010 03:26 AM
بعض الوسائل المعينه للقيام لصلاة الفجر الصياد . المنتدى الإسلامي 5 02-11-2010 01:40 PM
المشكلات الزوجية التي بسبب العين والحسد بسمة أمل منتدى الأسرة والمجتمع 4 09-14-2009 01:37 AM


الساعة الآن 07:38 PM.



Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1