العودة   منتديات شبكة خورة العربية > خورة حضارة وتراث > حضارة - تاريخ - تراث

حضارة - تاريخ - تراث شخصيات , عربية ,عالمية ، اسلامية ’مخطوطات , عربية ,اسلامية , صور, عربية اسلامية , كتب وكتٌاب ،حضارات الشعوب

«رحلة الحج».. من القوافل والمشي على الأقدام إلى «حملات خمس نجوم»!

كانت محفوفة بمخاطر السلب والنهب والضياع والمرض والموت.. واليوم ب «الرفاهية» «رحلة الحج».. من القوافل والمشي على الأقدام إلى «حملات خمس نجوم»! قوافل الحج تتنقل بين المشاعر مع

Like Tree1Likes
  • 1 Post By التاريخ الجديد
إضافة رد
قديم 09-27-2014, 10:37 PM
  #1
إدارة عامة
 الصورة الرمزية التاريخ الجديد
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
الدولة: طرف الوطن
المشاركات: 52,722
معدل تقييم المستوى: 10
التاريخ الجديد has a reputation beyond reputeالتاريخ الجديد has a reputation beyond reputeالتاريخ الجديد has a reputation beyond reputeالتاريخ الجديد has a reputation beyond reputeالتاريخ الجديد has a reputation beyond reputeالتاريخ الجديد has a reputation beyond reputeالتاريخ الجديد has a reputation beyond reputeالتاريخ الجديد has a reputation beyond reputeالتاريخ الجديد has a reputation beyond reputeالتاريخ الجديد has a reputation beyond reputeالتاريخ الجديد has a reputation beyond repute

الاوسمة

افتراضي «رحلة الحج».. من القوافل والمشي على الأقدام إلى «حملات خمس نجوم»!

كانت محفوفة بمخاطر السلب والنهب والضياع والمرض والموت.. واليوم ب «الرفاهية»

«رحلة الحج».. من القوافل والمشي على الأقدام إلى «حملات خمس نجوم»!

«رحلة الحج».. من القوافل والمشي على الأقدام إلى «حملات خمس نجوم»! tr13.gif
قوافل الحج تتنقل بين المشاعر مع بداية ظهور السيارات


إعداد: حمود الضويحي
يظل هاجس أداء الركن الخامس من أركان الإسلام وهو الحج ملازماً لكل مسلم منذ البلوغ والمقدرة على ذلك، فمتى ما استطاع المسلم القدرة على ذلك جسدياً ومالياً فانه يعد العدة للسفر إلى أطهر البقاع، وكلما كانت المسافة عن مكة المكرمة بعيدة كلما كانت المشقة أكثر والمخاطر أعظم؛ ففي الماضي القريب -أي منذ قرن من الزمان- كان مجرد التفكير بأداء هذا الركن يعني مغامرة نحو الموت في ظل انعدام الأمن وتفشي الأمراض وقلّة ذات اليد.
ونستعرض هنا مسيرة الحج في تلك الحقبة التي تطورت معها رحلات الحج من السير على الأقدام للمعدمين والانتظام في القوافل، وحتى عصر النهضة وظهور السيارات للمرة الأولى في الجزيرة العربية التي قلبت مفاهيم الناس جذرياً عن السفر تلاها السفر جواً عبر الطائرات التي واكبت استتباب الأمن ورخاء العيش وجعلت من رحلة الحج متعة حقيقية من المغادرة إلى الرجوع للأهل والأوطان.



فارق كبير بين جيل كان عزمه أكبر من إمكاناته وآخر لا يزال متردداً رغم توفر الإمكانات

وقد مرّت رحلات السفر إلى الحج في المئة عام السابقة بثلاث مراحل، الأولى كانت في البداية وقبل التوحيد وكانت عن طريق المشي على الأقدام أو باستخدام الرواحل، والثانية مرحلة بداية ظهور السيارات والسفر عبر الطرق الصحراوية الوعرة وفي رحلات عشوائية وغير منظمة، أما الثالثة في وقتنا الحاضر عن طريق السفر المنظم بالحافلات وعلى الطرق المزدوجة والسريعة وظهور حملات الحج المنظمة باستخدام الطيران، ولذا فالفارق كبير بين جيل كان عزمه على الحج أكبر من إمكاناته، وجيل اليوم الذي لا يزال متردداً في الحج رغم توفر الإمكانات لديه.
الحج مشياً على الأقدام
هناك من لا يستطيع الحج على الرواحل؛ مما يضطره الأمر إلى المشي على الأقدام سعياً منه إلى الحج، خصوصاً من يأتي من البلدان البعيدة كالهند، وباكستان، ودول الشام، ومصر، والمغرب وما حولها، حيث يمضون قدماً في السير لآلاف الكيلومترات، يقطعون فيها العديد من الدول والبلدان، ويصادفون في طريقهم الأهوال الكثيرة، والتي على رأسها فقدان الأمن؛ مما يعني فقدان حياتهم عند سطو أحد عليهم وقتلهم، وأخذ ما معهم من زاد وأمتعة، إضافة إلى أهوال الطريق من الحيوانات المفترسة، إلى الضياع في المتاهات، وآخر ذلك كله إن نجا من هذه الأهوال، فقد يقع فريسة سهلة للمرض الذي يؤدي به إلى الهلاك؛ لذا فلا عجب أن يكون جميع الأهل والأحبة والأصدقاء في وداعه في بلده عند عزمه على الرحيل لأداء مناسك الحج، فقد يكون هذا الوداع وداعاً أبدياً لا رجعة بعده، كوداع الشاعر "ابن زريق البغدادي" الذي قال في قصيدة تصور غربته التي لم يعد منها حيث تخطفته يد المنون:
ودعته وبودّي لو يودْعني
صفوُ الحياةِ وأني لا أودّعهُ
وكم تشفع لي أن لا أفارقه
وللضرورات حالٌ لا تُشفعه
وكم تشبثَ بِيْ يومِ الرحيل ضحى
وأدمعي مستهلاتٌ وأدمعهُ
وقبل الرحيل وعند الوداع فان الحاج يطلب الصفح من الناس عن ما بدر منه ويقول بكلمة عامية "أبيحوني وحللوني"، فيرتاح ضميره ويهدأ عند سماع عبارات الصفح عنه، ودعاء من حوله له بأن يعينه الله على أداء شعائر الحج ويعيده إلى أهله ودياره سالماً غانماً، بينما هو يحاول أن يداري ذرف الدمع من عينيه.

«رحلة الحج».. من القوافل والمشي على الأقدام إلى «حملات خمس نجوم»! 605466570471.jpg
رحلة الحج كانت شاقة مع تواضع الخدمات


حجاج دراويش!
كان الحج مشياً على الأقدام عند عدم توفر الراحلة أمرا شائعا في بلادنا، حيث يجتمع الرفقة مع بعضهم ويرتحلون إلى الديار المقدسة، ولكن كان ذلك نادراً، فقد كان المثل الدارج يقول عن من ينوي الحج: "ما يحج إلاّ قوي"، وقد يلجأ إلى ذلك المعدمون ومن يخاف فوات الوقت وتقادم السن وتهاوي قوى الجسد، فيدفعه الحنين إلى المغامرة بالحج ماشياً، بينما تدفع الحاجة غير أبناء الوطن إلى القدوم إلى بلادنا ممن لا يملكون المال الكافي والعتاد إلى أن يغامر بالحج قادماً من بلاده مشياً على الأقدام، ويطلق الناس على هؤلاء -خاصةً ممن لا يتقنون العربية- اسم "الدراويش" ومفردهم "درويش"، حيث يمضي هؤلاء من الوقت شهوراً في سبيل الوصول إلى الديار المقدسة لأداء مناسك الحج، إذا أسعفهم الحال في طريق الرحلة عند توفر المادة معهم والقوة البدنية، أما إذا فقدوا ما لديهم من زاد فان الأمر قد يستغرق سنين من التعب والكد والشقاء، فقد يضطرهم الحال إلى أن يقيموا في بعض القرى للعمل لدى بعض الناس، من أجل الحصول على المال لإكمال المسيرة.

وقد يكون الحظ مبتسماً لآخرين منهم وذلك بالحصول على الزكاة من بعض الموسرين من أهل القرى والبلدات التي يمرون بها، إضافة إلى تقديم بعض المساعدات من المؤن التي تعينهم في الحصول على غايتهم بالوصول إلى مكة وأداء مناسك الحج، وقد عمدت بعض البلدان والقرى التي يمر بها هؤلاء إلى إنشاء وقف وهو عبارة عن بيت من غرفتين أو ثلاث، مخصص للغرباء أطلق عليه اسم "بيت اللاعي" أو "بيت الغرباء"، حيث يودعون فيه من يأتي غريباً ماراً بالبلدة من المسافرين إذا كان معدماً أو مريضاً، حيث يتعاهده أهل البلد بإمداده بالطعام والعلاج حتى يخف ويبرأ، ومن ثم يغادر البلدة في حال سبيله شاكراً، وبعد مشقة من السفر والنجاة من أهوال الطريق يصل هؤلاء الذين قدموا للحج مشياً على الأقدام إلى مكة، ويؤدون مناسك الحج، وبعد الحج تتفرق السبل بهم، فمنهم من يستطيع الحصول على المال للرجوع إلى بلده بعد العمل في مكة عدداً من الشهور، فيما يفضل البعض البقاء والسكن بالقرب من البيت العتيق، إما لكبر سنه وضعفه أو لمحبته لأطهر البقاع، فيمضي بقية عمره فيها وينقطع ذكره بعد موته فيها.

«رحلة الحج».. من القوافل والمشي على الأقدام إلى «حملات خمس نجوم»! 685241997939.jpg
حجاج يشتركون في إعداد الوجبات أثناء رحلة الحج


مسير القوافل
قبل ظهور السيارات كان الموسرون ممن يريدون الحج ينتظمون في القوافل، حيث يجتمع مجموعة من الناس في كل بلدة في رحلة جماعية عن طريق الرواحل من الجمال، التي يتم الاعتناء بها قبل فترة الرحيل بوقت كاف، وذلك بإطعامها والعناية بها من أجل أن تتحمل أعباء الطريق، ويحددون يوماً لبدء مسيرة القافلة، ومن يريد الحج يضع "الشداد" على ظهر الراحلة لركوب الرجال، ويسميه البعض "المسامة"، فيما يوضع للمرأة "هودج" أو "الكواجة "، وهو بمثابة خدر للمرأة تركبه ويسترها عن أعين الرجال، ويصنع من الخشب ويستر بالقماش، ويكون على هيئة صندوق مرتفع السقف يسمح للمرأة بالجلوس فيه براحة، ويقوم المسافر بحمل الطعام الذي هو عبارة عن دقيق و"ودك"، وهو سمن مذاب من شحوم الحيوانات وتمر، في أكياس من الجلد تعلق على جوانب الراحلة تسمى "العيبة" أو "الخابية"، إضافةً إلى ملء عدد من القرب بالماء العذب، وتعليقها على جوانب الراحلة.
كما يحمل المسافر الملابس وأثاثا خفيفا وما يعينه على هذا السفر الطويل والشاق من أدوية وأعشاب قد يحتاجها أثناء الطريق، وعند بزوغ الفجر تنتظم الرحلة والرفقة بعدد من الجمال قد تتجاوز العشرات، والحكمة من انتظام الرحلة في مجموعة كبيرة هي من أجل توفير الأمان لجميع الركاب، حيث يصعب على قطاع الطرق الهجوم على هذه المجموعة الكبيرة التي غالباً ما تكون مسلحة وفيها حراس يتناوبون على حفظ القافلة، فيمضون لأيام طويلة قد تستغرق قرابة الشهر في مسيرهم وهم ينزلون مع غروب الشمس ليأخذوا قسطاً من الراحة والنوم، في ظل الحراسة المشددة من قبل بعض أفرادها بالتناوب، وينطلقون مع بزوغ الفجر من أجل استكمال المسيرة إلى الظهر، وعندما تشتد حرارة الشمس في الظهيرة يتوقف الركب للراحة تحت ظل الأشجار و"المقيل".
أقدم الحملات
ويعمد المسافرون إلى أكل بعض الطعام كل على حدة مع أهل بيته بعد أن يترك المطية ترعى حولهم، وقد يكون هذا الطعام بضع تمرات مع مذقة ماء باردة من القرب المملوءة، وقد يعجن البعض من الموسرين الطحين "دقيق القمح" فيجمع بعض الحطب ويصنع "قرص جمر" يفركه ب"الودك"، ويتبعه بشرب الماء، ومن ثم تواصل القافلة المسير إلى وقت الليل، فيتوقف الركب ويعقل كل راحلته حتى لا تسري أثناء الليل وتتركه بلا راحلة، بل إنّ البعض منهم يعقلها ويتوسد يدها لينام الليل، وخصوصاً وقت شدة البرد حيث تجلب له الدف، ويستمر الحال حتى يصلوا إلى مكة، وقد كانت الرحلة شاقة وطويلة، فعلى سبيل المثال كان الطريق من الرياض إلى مكة يستغرق قرابة (25) يوماً عن طريق ركوب الجمال في القوافل، فما بالك بمن يأتي من شمال المملكة أو من دول الخليج والشام.

وبعد أن يصل الحجيج إلى مكة يؤدون مناسك الحج في بساطة، حيث يتنقلون بين المشاعر في منى ومزدلفة وعرفات بدون خيام، وحتى نهاية أعمال الحج، ثم يطوفون طواف الوداع بالبيت العتيق، ومن ثم تبدأ رحلة العودة إلى الديار فرحين بإتمام ركن الحج، وبعد المكوث في مكة لليال يجوبون أسواقها محملين ببعض الهدايا من مكة للأهل والأحباب، ومن أشهر أصحاب الحملات والقوافل في الرياض منذ مطلع القرن الرابع عشر قبل عصر السيارات حملة "بدينان" حملة صالح بن هديان، حملة علي بن عاصم من أهل الظهيرة، حملة عمر بن بكر تنطلق من قرب مقبرة "معكال"، حملة فراج من أهل الحريق، حملة الكثيري، حملة الشيخ صالح الدخيّل.
ظهور السيارات
عند ظهور السيارات في المملكة كانت الطرق في بداياتها صحراوية ووعرة، ولم يكن السفر خلالها سهلاً وميسراً، إضافةً إلى أنّ السيارات في حينها لم تكن مريحة، بل إن معظمها كانت سيارات للنقل وليس للركوب والراحة والرفاهية، ومع ذلك فقد باتت وسيلة سفر تغني عن السفر بالرواحل، وبتوفر السيارات ودع الناس السفر إلى مكة بالرواحل والمشي على الأقدام واستعاضوا بها في ذلك، فقد صار من يريد السفر لأداء مناسك الحج يذهب إلى من يوجد لديه سيارة ويحمل الركاب فيها بالأجرة، حيث يحجز له موعداً معه والسفر به إلى مكه لأداء مناسك الحج، وكانت السيارات في البداية عبارة عن سيارات نقل من نوع "لوري" أو "فرت" كما كانت تسمى سيارات "فورد"، وقد كانت سعادة الناس كبيرة بورود السيارات التي أغنتهم عن ركوب الجمال والمشقة الكبيرة في قطع الطريق، في فترة قد تمتد إلى شهر أو أكثر، بينما السيارة تقطع ذلك في ثلاثة أيام أو أربعة من الرياض إلى مكة، وقد تغنى الشعراء في ذلك ومن ذلك قول الشاعر "مهنا بن إبراهيم":
واه واهني اللي على فرت جديد
يقطع الفرجة اللي عمد سرابه
من دياره لا في صافي الحديد
ما قضبه مهندس صلح خرابه
كل ما عشق له بنمره يزيد
ما تعرف أشجار نجد من هضابه
وغالباً ما كانت السيارة أو "اللوري" تحمل (20-30) شخصاً، عدد قليل منهم في غمارة السيارة ممن يدفعون ضعف أجرة من يركب في صندوقها الخلفي الواسع، حيث يقوم صاحبها بوضع خشب على جوانبه فيكون هناك طبقتان، السفلى منها يوضع به العفش والحيوانات، بينما كان الركاب يتقاسمون الركوب في الطبقة العلوية مع عائلاتهم، ومعهم طعامهم وشرابهم، وقد كانت الطرق في البداية غير مسفلتة، بل جلها صحراوية؛ مما ضاعف من وقت الرحلة وزاد من المشقة والتعب، خصوصاً عندما تعلق كفرات السيارة في الوحل والطين أو في الرمال الغزيرة؛ مما يستدعي تعاون جميع الركاب في عملية إخراج السيارة مما علقت به، كما كان الطعام يعدّ بتعاون الجميع، حيث يكون هناك قطة على كل راكب ودور في عملية الطبخ والتنظيف وغيرها.
حملات خمس نجوم
ودّع الناس المشقة والتعب عند الرغبة في السفر لأداء مناسك الحج، فقد تهيأت ولله الحمد الطرق السريعة والسيارات المكيفة والمريحة، كما أصبح الحج عن طريق حملات مصرحة تخير من أراد الحج بين السفر براً عن طريق حافلات مكيفة وسريعة ومريحة وبين السفر جواً على أفخم الطائرات بمختلف الدرجات، كما يستطيع من يرغب ولديه القدرة المالية أن ينعم بخدمات فندقية بخمس أو سبع نجوم تجعله يتفرغ للعبادة فقط، حيث تهيئ له السكن المريح في منازل فندقي في مختلف المشاعر، وتتولى تنقله بين المشاعر في أي وقت يريد، كما زاد الأمر رفاهية بتهيئة القطار السريع للتنقل بين المشاعر، وتوسعة جسر الجمرات؛ مما جعل من رحلة الحج متعة يؤديها الحاج بكل اطمئنان وراحة بال.

«رحلة الحج».. من القوافل والمشي على الأقدام إلى «حملات خمس نجوم»! 836225420934.jpg
الخيام في منى متواضعة والحجاج مع هديهم


«رحلة الحج».. من القوافل والمشي على الأقدام إلى «حملات خمس نجوم»! 708276423392.jpg
السيارات خففت من عناء السفر للحج


«رحلة الحج».. من القوافل والمشي على الأقدام إلى «حملات خمس نجوم»! 758613394339.jpg
رمي الجمرات كان سهلاً مع عدد الحجاج القليل


«رحلة الحج».. من القوافل والمشي على الأقدام إلى «حملات خمس نجوم»! 426265391055.jpg
مشهد عام للمشاعر المقدسة حيث تتوفر جميع الخدمات لراحة ضيوف الرحمن

آخر مواضيعي 0 شاهد بالفيديو: كلب شجاع ينقذ سيدة من ”حرامى” في الشارع
0 بغيت اعاتب واتشره واستحيت
0 تعال لشوفتك قلبي ترى من غيبتك محروق, فراقك موت لوتدري وشوفك طوق ننجا به
0 مجنون مجنون مجنون مجنون
0 رمزيات حلاوة العيد 2017 , صور حلويات العيد , خلفيات حلاوة العيد , صور انستقرام حلاوة العيد
0 ايو انستقرام عيد الفطر 2017 , حالات انستقرام تهنئة بعيد الفطر , توبيكات انستقرام عيد سعيد
0 رمزيات عيد سعيد 2017 , اجمل صور تهنئة بالعيد, صور انستقرام عيد الفطر , رمزيات معايدة
0 عبارات ترحيب بالعيد 2017 - كلام ترحيب بيوم العيد - بطاقات ترحيب ومعايد - رمزيات اهلا بالعي
0 صور اهلا بالعيد 2017 - صور مكتوب عليها اهلا بالعيد - صور ترحيب بالعيد - رمزيات بنات للعيد
0 حالات واتس اب عيد الفطر 2017 , توبيكات عيد سعيد , حالات واتس اب معايده , توبيكات تهنئة
التاريخ الجديد غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 10-07-2014, 01:37 AM
  #2
الإمبراطورة (مراقبة عامة)
 الصورة الرمزية حنين الايام
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الدولة: نبض ودموع
المشاركات: 81,347
معدل تقييم المستوى: 489399
حنين الايام has a reputation beyond reputeحنين الايام has a reputation beyond reputeحنين الايام has a reputation beyond reputeحنين الايام has a reputation beyond reputeحنين الايام has a reputation beyond reputeحنين الايام has a reputation beyond reputeحنين الايام has a reputation beyond reputeحنين الايام has a reputation beyond reputeحنين الايام has a reputation beyond reputeحنين الايام has a reputation beyond reputeحنين الايام has a reputation beyond repute

الاوسمة

افتراضي رد: «رحلة الحج».. من القوافل والمشي على الأقدام إلى «حملات خمس نجوم»!



رحلة من الماضي الجميل
رغم الصعوبات الا انها تحمل مشاعر
الايمان الصادق مشيا على الاقدام
الى بيت الله الحرام

قديرنا التاريخ الجديد
موضوع بجمال روحك
دمت متالقا في الطرح الجميل القيم الهادف
وفي حفظ الرحمن
ورضاه
آخر مواضيعي 0 الى روح الغربة .. مع التحية !
0 أطول طفلتان في بريطانيا
0 خذ ثلاث وأحذر ثلاث ...!
0 مختارات من جميل التغريدات
0 صاحب مصنع صابون ...!
0 لا تخشوا على أرزاقكم
0 أعمدة الطوطم .. من أشجار الى تماثيل
0 انتقل الى رحمة الله الشيخ الجليل عبد الرحمن با نافع
0 " خدمات ما بعد الموت "
0 مختارات مضيئة ...
حنين الايام غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 10-07-2014, 01:32 PM
  #3
مشرف منتدى أقلام الأعضاء المميزة
 الصورة الرمزية الهُمــآم
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
الدولة: العراق
المشاركات: 3,486
معدل تقييم المستوى: 52256
الهُمــآم has a reputation beyond reputeالهُمــآم has a reputation beyond reputeالهُمــآم has a reputation beyond reputeالهُمــآم has a reputation beyond reputeالهُمــآم has a reputation beyond reputeالهُمــآم has a reputation beyond reputeالهُمــآم has a reputation beyond reputeالهُمــآم has a reputation beyond reputeالهُمــآم has a reputation beyond reputeالهُمــآم has a reputation beyond reputeالهُمــآم has a reputation beyond repute

الاوسمة

افتراضي رد: «رحلة الحج».. من القوافل والمشي على الأقدام إلى «حملات خمس نجوم»!

الاجر على قدر المشقة
ورغم المخاطر ومشقة الطريق لكن كان الاجر اكبر
ومن خلال مشاهدتي للصور اعلاه
انتابني احساس مغاير لما آلة اليه التكنلوجيا الحديثة
لوسائل النقل حيث كان لبساطة الوساطة الركن الاجمل والاروع
من وساطة السيارات والطيارات

على العموم
طرح ممتع جدا اخي التاريخ
دمت بروعة عطائك المميز

ورزقنا الله واياكم زيارة بيتهِ الحرام

كل الود
آخر مواضيعي 0 رمضان مجدد الايمان ( بقلمي )
0 أنا والطفوله .....
0 على قد الياسمين ..
0 خمسون دعاء لنبينا محمد صل الله عليه وسلم
0 ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك
0 لمسات لحياتك
0 للغروب سحر
0 عرجون وجريد ...
0 أُمي والوطن .....
0 ونمضي ....!!
الهُمــآم غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الصراط...مزلة الأقدام برنس الغروووف المنتدى الإسلامي 13 07-01-2014 03:32 AM
دعاء اللهم ياحي ياقيوم انزل على اهل هذا الحي رحمة من رحماتك نبضات الامل الصوتيات الإسلامية 5 02-19-2014 03:57 AM
حكم النكت والمزح ؟ حسين لزنم منتدى الفتاوى الشرعية 3 09-29-2013 08:32 PM
مفتي المملكه يحذّر أصحاب حملات الحج من الكذب والسعي للمكسب المادي فقط زهوان للعز عنوان قسم الحــج والعمــرة 3 01-11-2013 03:18 AM
(( قبيلة حميـــــــــر )) الأقيال العباهله عاشق تراب الوطن حضارة - تاريخ - تراث 8 03-06-2011 10:35 PM


الساعة الآن 05:06 PM.



Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1