العودة   منتديات شبكة خورة العربية > المنتديات الإسلامية > منتدى الخيمة الرمضانية 2017

منتدى الخيمة الرمضانية 2017 الخيمة الرمضانية قسم مؤقت يستقبل المشاركات في شهر رمضان الفضيل,, القسم مفتوح الان

رمضان طريق الآخرة

رمضان طريق الآخرة طريق الآخرة،مع الأخلاق، فى رمضان يمسك الواحد منا لسانه فلا يحركه الا لدعاء أو ذكر وتسبيح أو قراءة قرآن،ثم تجد الواحد منا اذا تناثرت من فمه

إضافة رد
قديم 08-02-2013, 11:30 PM
  #1
عضو نشيط
 الصورة الرمزية الم صمت
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
الدولة: عالم الم
المشاركات: 75
معدل تقييم المستوى: 21
الم صمت is on a distinguished road
افتراضي رمضان طريق الآخرة

رمضان طريق الآخرة

طريق الآخرة،مع الأخلاق،
فى رمضان يمسك الواحد منا لسانه فلا يحركه الا لدعاء أو ذكر وتسبيح أو قراءة قرآن،ثم تجد الواحد منا اذا تناثرت من فمه

كلمة بذيئة أو غيبة لأحد تجده يسرع بالاستغفار والتوبة،فيتقوى بذلك على إمساك نفسه عن السباب والشتم والبذيء من القول

فيكون بالناس رحيماً وبوجهه بساماً وبحبه معطاءاً وللأذى من الطريق مزيلاً ولقضاء الحوائج مسرعاً،وللزوجة محسناً ومع

الأبناء متعاطفاً،واللناس سراجاً وهاجاً يشع أخلاقاً راقية وكلمات مهذبة،فما أجملك فى رمضان،من محاسن الأخلاق،تتحلى بها لتنفعك فيما بعد رمضان،
طريق الآخرة،مع القرآن،
فنظل نقرأه،فنستشعر أننا ماتلوناه فى غير رمضان كما نتلوه فى رمضان،فنجد بيننا وبين القرآن وداً وحباً شديداً،ونجد معه أنسا

ورفيقاً،فحقاً وصدقاً،إن التعايش مع القرآن فى رمضان له مذاق خاص وروح صافية،فهو لنا الدستور وطريق النور،لايهدى الا

للتى هى أقوم ويبشر المؤمنين العاملين به أن لهم أجراً كبيراً، قال عز وجل( إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم ويبشر

المؤمنين الذين يعملون الصالحات أن لهم أجراً كبيراً)الاسراء،
طريق الآخرة،مع الزهد،
إجعل من رمضان فرصة لتعلّم الزهد،فلا تسرف فى الأكل والشرب واجعل لك منه القليل والكافى فقط لتتزود على الصيام والقيام،

طريق الآخرة،مع الصبر
فامتناعنا عن الطعام والشهوات وإمساك اللسان عن الهفوات لاشك أنه يربى فينا التحمل والتصبر والصبر،فنتزود من ذلك

بالصبر على بلاءات الدنيا ومتاعبها ونتعلم أنه ليس كل بلاء نقمة بل يكون معه وبين طياته نعمه وأن مايصيب المرء لم يكن ليخطأه

وماأخطأه لم يكن ليصيبه وأن الصبر شطر الايمان ودليل على جميل الخلق والاحسان،فالصوم ظاهره الامتناع والحرمان،إلا أنه

فى مضمونه الرضا من الله وجزيل الاحسان والفوز بباب عظيم اسمه الريان فى فسيح الجنان،ثم يستشعر الواحد منا عند فطره

وبعد صبره طول يومه عن الملذات بفرحه غامره تكسو وجهه وتشرح صدره فتبعث فيه روحا جديدة تؤكد له أن النصر مع

الصبر وأن مع العسر يسر وأنه مهما طال أمد الألم والحرمان فلابد للخير والفرج أن يأتى الينا من الكريم،
طريق الآخرة،مع قيام الليل،
التراويح من أهم مايميز رمضان،ركعات ثمانية ثم تستكمل بثلاثة ثم بدعاء من الامام يرقق به قلوبنا ويُسيّل به مدامعنا،إنه التميز

الذى ميّز الله به رمضان،ثم يحين موعد التهجد فى العشر الأواخر من الشهر،تكون فيها السكينة،ونستشعر بأن ملائكة السماء

تلاحقنا وتزاحمنا بل وتلتصق بأجسادنا،فيتحقق بذلك صفاء النفس والروح،فيها يبتعد المرء عن كل ما في الدنيا من نعيم ليقف بين

يدي الله عز وجل،متمنياً وراجياً بذلك رحمته،
طريق الاخرة،فى المشاعر والأحاسيس،
فرمضان يجعل الواحد منا رقيق القلب مع الناس فيبذل الجهد للنهوض بعلاقته معهم فيكسب ودهم ويجلب حبهم ويستحوذ على

قلوبهم،طالباً من الله الرضا والعفو والغفران،ويصبح المسلم نجما يهتدى ويسعد به الأشقياء،ماذا أعددت لنفسك في شهر

رمضان،هل عزمت فيه على التوبة،ونويت التخلص من جميع المعاصي والمنكرات،وفتح صفحة جديدة مع ربِّ الأرض

والسموات،فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم(يا أيها الناس توبوا إلى الله، فإني أتوب إليه في اليوم مائةمرة)رواه مسلم،ولما أمر

الله عباده بالتوبة ناداهم باسم الإيمان،فقال سبحانه(وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)النور،ونحن ذوو ذنوب

وأخطاء،فمن منا لا يخطئ،ومن منا لا يُذنب، ومن منا لا يعصي،والله سبحانه غفَّار الذنوب، يبسط يده بالليل ليتوب مسيء

النهار،ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل، ويفرح بتوبة التائبين وندم العصاة والمذنبين،والتوبة،أمر سهل ميسور، ليس


فيه مشقة، ولا معاناة عمل، فهي امتناع وندم وعزم،عن الذنوب التي اقترافها في الماضي،وعزم على عدم العودة إليها في

المستقبل،حتى تفوز بالراحة واللذة والنعيم،قال الإمام ابن الجوزي(ينبغي للإنسان أن يعرف شرف زمانه وقدر وقته، فلا

يضيع منه لحظة في غير قربة، ويقدم الأفضل فالأفضل من القول والعمل، ولتكن نيته في الخير قائمة من غير فتور بما لا يعجز

عنه البدن من العمل)من أعظم الفرص التي يجب أن يشمر لها المشمرون،ويعد لها عُدَّتها المتقون،ولا يغفل عن اقتناصها

المتيقظون، فهو شهر مغفرة الذنوب، والفوز بالجنة، والعتق من النيران، لمن سلم قلبه، واستقامت جوارحه، ولم يُضَيَّع وقته فيما يضرّ أو فيما لا يفيد،
معنى(اللهم أعتق رقابنا من النار)
برغم أنها تتكرر كثيراً على الألسنة إلا أننا لم نتدبر معناها جيداً كما ينبغي،لك أن تتصور في معنى العتق،قول الله عز وجل في

سورة الحديد(يَوْمَ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ لِلَّذِينَ آمَنُوا انظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِن نُّورِكُمْ قِيلَ ارْجِعُوا وَرَاءكُمْ فَالْتَمِسُوا نُورًا فَضُرِبَ بَيْنَهُم

بِسُورٍ لَّهُ بَابٌ بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظَاهِرُهُ مِن قِبَلِهِ الْعَذَابُ، يُنَادُونَهُمْ أَلَمْ نَكُن مَّعَكُمْ قَالُوا بَلَى وَلَكِنَّكُمْ فَتَنتُمْ أَنفُسَكُمْ وَتَرَبَّصْتُمْ

وَارْتَبْتُمْ وَغَرَّتْكُمُ الْأَمَانِيُّ حَتَّى جَاء أَمْرُ اللَّهِ وَغَرَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ، فَالْيَوْمَ لَا يُؤْخَذُ مِنكُمْ فِدْيَةٌ وَلَا مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مَأْوَاكُمُ النَّارُ هِيَ

مَوْلَاكُمْ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ)ركّز جيدًا على قوله تعالى(مَأْوَاكُمُ النَّارُ هِيَ مَوْلَاكُمْ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ)تفهم حينئذ أن العتق هو الخروج من هذه

الولاية (ألا تكون النار مولاك)وفي الآيات الآخرى(أُولَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ)فالعتق،هو التخلِّي عن هذا المِلك،ملكية

النار للإنسان،وفي سورة آل عمران(فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ)سبحان الملك العظيم،
اللهم أعتق رقابنا من النار
اللهم اجعلنا من عتقائك من النار ومن المرحومين،

م/ن
آخر مواضيعي 0 قلم وورقه وروح متعبه
0 دجاج بسماق
0 قلبٌ بلا نبض
0 سمك الكاري الهندي الحار
0 جوله سياحيه في المانيا
0 حارب شيخوية الدماغ
0 جرح الزمن
0 لمسات ناعمة من الديكور
0 رمضان طريق الآخرة
0 أشياء تبكينا عند النظر اليها
الم صمت غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 08-03-2013, 02:24 AM
  #2
الإمبراطورة (مراقبة عامة)
 الصورة الرمزية حنين الايام
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الدولة: نبض ودموع
المشاركات: 81,307
معدل تقييم المستوى: 489395
حنين الايام has a reputation beyond reputeحنين الايام has a reputation beyond reputeحنين الايام has a reputation beyond reputeحنين الايام has a reputation beyond reputeحنين الايام has a reputation beyond reputeحنين الايام has a reputation beyond reputeحنين الايام has a reputation beyond reputeحنين الايام has a reputation beyond reputeحنين الايام has a reputation beyond reputeحنين الايام has a reputation beyond reputeحنين الايام has a reputation beyond repute

الاوسمة

افتراضي رد: رمضان طريق الآخرة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الم صمت مشاهدة المشاركة
رمضان طريق الآخرة

طريق الآخرة،مع الأخلاق،
فى رمضان يمسك الواحد منا لسانه فلا يحركه الا لدعاء أو ذكر وتسبيح أو قراءة قرآن،ثم تجد الواحد منا اذا تناثرت من فمه

كلمة بذيئة أو غيبة لأحد تجده يسرع بالاستغفار والتوبة،فيتقوى بذلك على إمساك نفسه عن السباب والشتم والبذيء من القول

فيكون بالناس رحيماً وبوجهه بساماً وبحبه معطاءاً وللأذى من الطريق مزيلاً ولقضاء الحوائج مسرعاً،وللزوجة محسناً ومع

الأبناء متعاطفاً،واللناس سراجاً وهاجاً يشع أخلاقاً راقية وكلمات مهذبة،فما أجملك فى رمضان،من محاسن الأخلاق،تتحلى بها لتنفعك فيما بعد رمضان،
طريق الآخرة،مع القرآن،
فنظل نقرأه،فنستشعر أننا ماتلوناه فى غير رمضان كما نتلوه فى رمضان،فنجد بيننا وبين القرآن وداً وحباً شديداً،ونجد معه أنسا

ورفيقاً،فحقاً وصدقاً،إن التعايش مع القرآن فى رمضان له مذاق خاص وروح صافية،فهو لنا الدستور وطريق النور،لايهدى الا

للتى هى أقوم ويبشر المؤمنين العاملين به أن لهم أجراً كبيراً، قال عز وجل( إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم ويبشر

المؤمنين الذين يعملون الصالحات أن لهم أجراً كبيراً)الاسراء،
طريق الآخرة،مع الزهد،
إجعل من رمضان فرصة لتعلّم الزهد،فلا تسرف فى الأكل والشرب واجعل لك منه القليل والكافى فقط لتتزود على الصيام والقيام،
طريق الآخرة،مع الصبر
فامتناعنا عن الطعام والشهوات وإمساك اللسان عن الهفوات لاشك أنه يربى فينا التحمل والتصبر والصبر،فنتزود من ذلك

بالصبر على بلاءات الدنيا ومتاعبها ونتعلم أنه ليس كل بلاء نقمة بل يكون معه وبين طياته نعمه وأن مايصيب المرء لم يكن ليخطأه

وماأخطأه لم يكن ليصيبه وأن الصبر شطر الايمان ودليل على جميل الخلق والاحسان،فالصوم ظاهره الامتناع والحرمان،إلا أنه

فى مضمونه الرضا من الله وجزيل الاحسان والفوز بباب عظيم اسمه الريان فى فسيح الجنان،ثم يستشعر الواحد منا عند فطره

وبعد صبره طول يومه عن الملذات بفرحه غامره تكسو وجهه وتشرح صدره فتبعث فيه روحا جديدة تؤكد له أن النصر مع

الصبر وأن مع العسر يسر وأنه مهما طال أمد الألم والحرمان فلابد للخير والفرج أن يأتى الينا من الكريم،
طريق الآخرة،مع قيام الليل،
التراويح من أهم مايميز رمضان،ركعات ثمانية ثم تستكمل بثلاثة ثم بدعاء من الامام يرقق به قلوبنا ويُسيّل به مدامعنا،إنه التميز

الذى ميّز الله به رمضان،ثم يحين موعد التهجد فى العشر الأواخر من الشهر،تكون فيها السكينة،ونستشعر بأن ملائكة السماء

تلاحقنا وتزاحمنا بل وتلتصق بأجسادنا،فيتحقق بذلك صفاء النفس والروح،فيها يبتعد المرء عن كل ما في الدنيا من نعيم ليقف بين

يدي الله عز وجل،متمنياً وراجياً بذلك رحمته،
طريق الاخرة،فى المشاعر والأحاسيس،
فرمضان يجعل الواحد منا رقيق القلب مع الناس فيبذل الجهد للنهوض بعلاقته معهم فيكسب ودهم ويجلب حبهم ويستحوذ على

قلوبهم،طالباً من الله الرضا والعفو والغفران،ويصبح المسلم نجما يهتدى ويسعد به الأشقياء،ماذا أعددت لنفسك في شهر

رمضان،هل عزمت فيه على التوبة،ونويت التخلص من جميع المعاصي والمنكرات،وفتح صفحة جديدة مع ربِّ الأرض

والسموات،فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم(يا أيها الناس توبوا إلى الله، فإني أتوب إليه في اليوم مائةمرة)رواه مسلم،ولما أمر

الله عباده بالتوبة ناداهم باسم الإيمان،فقال سبحانه(وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)النور،ونحن ذوو ذنوب

وأخطاء،فمن منا لا يخطئ،ومن منا لا يُذنب، ومن منا لا يعصي،والله سبحانه غفَّار الذنوب، يبسط يده بالليل ليتوب مسيء

النهار،ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل، ويفرح بتوبة التائبين وندم العصاة والمذنبين،والتوبة،أمر سهل ميسور، ليس

فيه مشقة، ولا معاناة عمل، فهي امتناع وندم وعزم،عن الذنوب التي اقترافها في الماضي،وعزم على عدم العودة إليها في

المستقبل،حتى تفوز بالراحة واللذة والنعيم،قال الإمام ابن الجوزي(ينبغي للإنسان أن يعرف شرف زمانه وقدر وقته، فلا

يضيع منه لحظة في غير قربة، ويقدم الأفضل فالأفضل من القول والعمل، ولتكن نيته في الخير قائمة من غير فتور بما لا يعجز

عنه البدن من العمل)من أعظم الفرص التي يجب أن يشمر لها المشمرون،ويعد لها عُدَّتها المتقون،ولا يغفل عن اقتناصها

المتيقظون، فهو شهر مغفرة الذنوب، والفوز بالجنة، والعتق من النيران، لمن سلم قلبه، واستقامت جوارحه، ولم يُضَيَّع وقته فيما يضرّ أو فيما لا يفيد،
معنى(اللهم أعتق رقابنا من النار)
برغم أنها تتكرر كثيراً على الألسنة إلا أننا لم نتدبر معناها جيداً كما ينبغي،لك أن تتصور في معنى العتق،قول الله عز وجل في

سورة الحديد(يَوْمَ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ لِلَّذِينَ آمَنُوا انظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِن نُّورِكُمْ قِيلَ ارْجِعُوا وَرَاءكُمْ فَالْتَمِسُوا نُورًا فَضُرِبَ بَيْنَهُم

بِسُورٍ لَّهُ بَابٌ بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظَاهِرُهُ مِن قِبَلِهِ الْعَذَابُ، يُنَادُونَهُمْ أَلَمْ نَكُن مَّعَكُمْ قَالُوا بَلَى وَلَكِنَّكُمْ فَتَنتُمْ أَنفُسَكُمْ وَتَرَبَّصْتُمْ

وَارْتَبْتُمْ وَغَرَّتْكُمُ الْأَمَانِيُّ حَتَّى جَاء أَمْرُ اللَّهِ وَغَرَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ، فَالْيَوْمَ لَا يُؤْخَذُ مِنكُمْ فِدْيَةٌ وَلَا مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مَأْوَاكُمُ النَّارُ هِيَ

مَوْلَاكُمْ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ)ركّز جيدًا على قوله تعالى(مَأْوَاكُمُ النَّارُ هِيَ مَوْلَاكُمْ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ)تفهم حينئذ أن العتق هو الخروج من هذه

الولاية (ألا تكون النار مولاك)وفي الآيات الآخرى(أُولَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ)فالعتق،هو التخلِّي عن هذا المِلك،ملكية

النار للإنسان،وفي سورة آل عمران(فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ)سبحان الملك العظيم،
اللهم أعتق رقابنا من النار
اللهم اجعلنا من عتقائك من النار ومن المرحومين،
م/ن

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل ّ وسلم وبارك على سيدنا محمد

وعلى اله وصحبه وسلم
عدد خلقك , ومداد كلماتك
وزنة عرشك , ورضاء نفسك

بارك الله فيك وجعل الجنة مثواك
ووسع عليك من فضله
وكثر من أمثالك في أمة محمد صلى الله عليه و سلم
ونتمنى المزيد من المشاركات الطيبة
دمت في حفظ الرحمن
ورعايته
آخر مواضيعي 0 الى روح الغربة .. مع التحية !
0 أطول طفلتان في بريطانيا
0 خذ ثلاث وأحذر ثلاث ...!
0 مختارات من جميل التغريدات
0 صاحب مصنع صابون ...!
0 لا تخشوا على أرزاقكم
0 أعمدة الطوطم .. من أشجار الى تماثيل
0 انتقل الى رحمة الله الشيخ الجليل عبد الرحمن با نافع
0 " خدمات ما بعد الموت "
0 مختارات مضيئة ...
حنين الايام غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 08-04-2013, 01:27 AM
  #5
مشرفة قسم الديكور
 الصورة الرمزية *احساسـ ملكهـ*
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
الدولة: قلبك
المشاركات: 5,882
معدل تقييم المستوى: 24120
*احساسـ ملكهـ* has a reputation beyond repute*احساسـ ملكهـ* has a reputation beyond repute*احساسـ ملكهـ* has a reputation beyond repute*احساسـ ملكهـ* has a reputation beyond repute*احساسـ ملكهـ* has a reputation beyond repute*احساسـ ملكهـ* has a reputation beyond repute*احساسـ ملكهـ* has a reputation beyond repute*احساسـ ملكهـ* has a reputation beyond repute*احساسـ ملكهـ* has a reputation beyond repute*احساسـ ملكهـ* has a reputation beyond repute*احساسـ ملكهـ* has a reputation beyond repute

الاوسمة

افتراضي رد: رمضان طريق الآخرة

بارك الله فيك وجزاك الجنان

على روعة طرحك
و جعله في موازين حسناتك
كل الاجلال لسموك
آخر مواضيعي 0 صالونات مغربية متنوعة
0 دقيقة مع الامل بالصور
0 كتبت لك قصيده ..
0 البشر كأنواع العطور
0 كولكشن شبابي "شتاء 2014"
0 صباح عام جديد
0 وتلك خواطري
0 حكاية متجددة كل يوم
0 على ورق الــوَرْد...≈
0 أفكار تزيين الحمامات الملونة
*احساسـ ملكهـ* غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رمضان طريق الاستعفاف نورالهدى منتدى الخيمة الرمضانية 2017 4 06-13-2016 02:20 AM
رمضان طريق التوبة حنين الايام منتدى الخيمة الرمضانية 2017 2 05-24-2015 09:59 PM
رمضان .. طريق الآخرة حنين الايام منتدى الخيمة الرمضانية 2017 4 05-23-2015 11:08 PM
سلطان بن فهد: اختيار المدرب مستقبلاً سيكون عن طريق الجهات المختصة التاريخ الجديد المنتدى الرياضي 1 01-13-2011 11:16 PM


الساعة الآن 03:47 PM.



Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1