العودة   منتديات شبكة خورة العربية > المنتديات الأدبية > قسم الأدب العام

قسم الأدب العام شعر فصيح , مقالات , أدب جاهلي وإسلامي , نثر ونقد أدبي قديم وحديث محاولات الأعضاء الأدبية

مجموعة اشعار للاحوص

وإنّي ليدعوني هوى أمِّ جعفرٍ = وجاراتها منْ ساعة ٍ فأجيبُ وإنِّي لآتي البيتَ ما إنْ أحبُّهُ = وأكثرُ هجرَ البيتِ وهوِ حبيبُ شَرُّ الحِزَامِيِّينَ

إضافة رد
قديم 07-19-2013, 10:37 AM
  #1
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 46
معدل تقييم المستوى: 38
محب خورة الشامخة is on a distinguished road
3 01168658871 مجموعة اشعار للاحوص

وإنّي ليدعوني هوى أمِّ جعفرٍ = وجاراتها منْ ساعة ٍ فأجيبُ
وإنِّي لآتي البيتَ ما إنْ أحبُّهُ = وأكثرُ هجرَ البيتِ وهوِ حبيبُ



شَرُّ الحِزَامِيِّينَ ذو السِّنِّ مِنْهُمُ = وخيرُ الحزاميِّينَ يعدلهُ الكلبُ
فإنْ جئتَ شيخاً منْ حزامٍ وجدتهُ = من النَّوكِ والتَّقصير، ليسَ لهُ قلبُ



فيا بعلَ ليلى كيفَ سلمها = وَحَرْبي، وَفِيها بَيْنَنَا كَانَتِ الحَرْبُ
لَهَا مِثْلُ ذَنْبِي اليَوْمَ إِنْ كُنْتُ مُذْنِباً = ولا ذنبَ لي إنْ كانَ ليسَ لها ذنبُ



أعجبَ أنْ ركبَ ابن حزمٍ بغلة = ً فركوبهُ فوقَ المنابرِ أعجب
وعجبتَ أنْ جعل ابن حزمٍ حاجباً = سُبْحَانَ مَنْ جَعَلَ ابنَ حَزْمٍ يُحْجَبُ



خَلِيلاَنِ بَاحَا بالهَوَى فَتَشَاحَنَتْ = أقاربها في وصلها وأقاربهْ
ألا إنَّ أهوى النّاسِ قرباً ورؤية = ً وَرِيحاً إذا ما اللَّيْلُ غَارَتْ كَوَاكِبُهْ



فَقَالَتْ تَشكَّى غَرْبَة َ الدَّارِ بَعْدَمَا = أَتَى دُونَهَا مِنْ بَطْنِ عَكْوَة َ مِيثَبُ
وقدْ شاقها منْ تنظرة ٍ طرَّحتْ بها = ومنْ دونها بركُ الغمادِ فعليبُ



وَفِي الجِيرَة ِ الغَادِينَ مِنْ بَطْنِ وَجْرَة = ٍ غزالُ أحمُّ المقلتينِ ربيبُ
فلا تحسبي أنَّ الغريبَ الَّذي نأى = ولكنَّ منْ تنأينَ عنهُ غريبُ



طربتَ وأنتَ معنيٌّ كئيبُ = وقدْ يشتاقُ ذو الحزنِ الغريبُ
وشاقكَ بالموقَّرٍ أهلُ خاخٍ = فلا أممٌّ هناكَ ولا قريبُ



أَمِنْ آلِ سَلْمَى الطَّارِقُ المُتَأَوِّبُ = إليَّ، وبيشٌ دونَ سلمى وكبكبُ
فَكِدْتُ اشْتِياقاً إذْ أَلَمَّ خَيَالُها = أبوحُ ويبدو منْ هوايَ المغيَّبُ



وكمْ منء مليمٍ لمْ يصبْ بملامة = ٍ ومتَّبعٍ بالذَّنبِ ليسَ لهُ ذنبُ
وَكَمْ مِنْ مُحِبٍّ صَدَّ عَنْ غَيْرِ بِغْضَة ٍ = وَإِنْ لَمْ يَكُنْ فِي وُدِّ خُلَّتِهِ عَتْبُ



عَفَا مَثْعَرٌ مِنْ أَهْلِهِ فَثَقِيبُ = فسفحُ اللِّوى منْ سائرٍ فجريبُ
فذو السَّرحِ أقوى فالبراقُ كأنَّها = بِحَوْرَة َ لَمْ يَحْلُلْ بِهِنَّ غَرِيبُ



عاودَ القلبَ منْ سلامة َ نصبُ = فَلِعَيْنَيَّ مِنْ جَوَى الحُبِّ غَرْبُ
ولقدْ قلتُ أيها القلبُ ذو الشَّو = قِ الّذِي لا يُحِبُّ حُبَّكَ حِبُّ



فما هوَ إلاَّ أنْ أراها فجاءة = ً فَأُبْهَتَ حَتَّى ما أَكَادُ أُجِيبُ



وَلَيْسَ بِسَعْدِ النَّارِ مَنْ تَذْكُرُونَهُ = ولكِنَّ سَعْدَ النَّارِ سَعْدُ بُنُ مُصْعَبِ
ألمْ ترَ أنَّ القومَ ليلة َ جمعهمْ = بَغَوْهُ فَأَلفَوْهُ لَدَى شَرِّ مَرْكَبِ



قَالَتْ، وَقُلْتُ تَحَرَّجِي وَصِلِي = حبلَ امرئٍ بوصالكمْ صيبُ
وَاصِلْ إِذَنْ بَعْلِي فَقُلْتُ لَهَا = الغَدْرُ شَيءٌ لَيْسَ مِنْ ضَرْبِي



لَعَمْرِي لَقَدْ جَاءَ العِرَاقَ كُثَيِّرٌ = بِأُحْدُوثَة ٍ مِنْ وَحْيِهِ المُتَكَذِّبِ
أيزعم أنِّي منْ كنانة أولي = وَمَا لِيَ مِنْ أُمٍّ هُنَاكَ وَلاَ أَبِ



وَفِي المُصْعِدِينَ الآنَ مِنْ حَيِّ مَالِكٍ = ثَوَى شَوْقُهُ أَمْ في الخَليِطِ المُصَوِّبِ
يَظَلُّ عَلَيْهَا إنْ نَأَتْ وَكَأَنَّهُ = صدٍ حائمٌ قدْ ذيدَ عن كملِّ مشربِ



جعل اللهُ جعفراً لكِ بعلاً = وَشِفاءً مِنْ حَادِثِ الأَوْصَابِ
إذْ تقولينَ للوليدة ِ قومي = فانظري منْ ترينَ بالأبوابِ



وبالفقرِ دارٌ منْ جميلة َ هيَّجتْ = سوالفَ حبًّ في فؤادكَ منصبِ
وكانتْ إذا تنأى نوى ً أوْ تفرقتْ = شِدَادُ الهَوَى لَمْ تَدْرِ مَا قَوْلُ مِشغَبِ



يمرُّونَ بالدَّهنا خفافاً عيابهمْ = ويخرجنَ منْ دارينَ بجرَ الحقائبِ
عَلَى حِينَ أَلْهَى النَّاسَ جُلُّ أُمُورِهِمْ = فَنَدْلاً، زُرَيْقُ، المَالَ نَدْلَ الثَّعَالِبِ



يا أبجرُ يا ابنَ أبجرٍ يا أنتا = أنتَ الَّذي طلقتَ عامَ جعتا




يقرُّ بعيني ما يقرُّ بعينها = وأحسنُ شيءٍ ما بهِ العينُ قرَّتِ



بَنِي عَمِّنَا لا تَبْعَثُوا الحَرْبَ إنَّني = أَرَى الحَرْبَ أَمسَتْ مُفْكِهاً قَدْ أَصَنَّتِ



هلْ في اكارِ الحبيبِ منْ حرجٍ = أَمْ هَلْ لِهَمِّ الفُؤَادِ مِنْ فَرَجِ
أمْ كيفَ أنسى رحيلنا حرماً = يومَ حللنا بالنَّخلِ منْ أمجِ



أسلامُ إنَّكِ قدْ ملكتِ فأسجحي = قَدْ يَمْلِكُ الحُرُّ الكَرِيمُ فَيَسْجِحُ
منِّي على عانٍ أطلتِ عناءهُ = فِي الغُلِّ عِنْدَكِ وَالعُنَاة ُ تُسَرَّحُ



أَقْبِحْ بِهِ مِنْ وَلَدٍ وأَشْقِحِ = مثلِ جريِّ الكلبْ لمْ يفقَّحِ



أَلاَ لاَ تَلُمْهُ اليَوْمَ أَنْ يَتَلَبَّدَا = فَقَدْ غُلِبَ المَحْزُونُ أنْ يَتَجَلَّدَا
بطيتُ الصِّبا جهدي فمنْ شاءَ لامني = وَمَنْ شَاءَ آسَى فِي البُكَاءِ وأَسْعَدَا



إِنِّي لآمُلُ أَنْ تَدْنُو وَإِنْ بَعُدَتْ = وَالشّيءُ يُؤْمَلُ أَنْ يَدْنُو وَإِنْ بَعُدَا
أَبْغَضْتُ كُلَّ بِلاَدٍ كُنْتُ آلَفُهَا = فَمَا أُلاَئِمُ إِلاَّ أَرْضَهَا بَلَدَا



لاَ شَكَّ أَنَّ الَّذي بِي سَوْفَ يَقْتُلُنِي = إنْ كانَ أهلكَ حبٌّ قبلهُ أحدا
أحببتها فوقعتُ النَّاسَ كلَّهمُ = يَا رَبِّ لاَ تَشْفِنِي مِنْ حُبِّها أَبَدَا



يا أمَّ طلحة إنَّ البينَ قدْ أفدا = قَلَّ الثَّوَاءُ لَئِنْ كَانَ الرَّحِيلُ غَدَا
أَمْسَى العِرَاقِيُّ لاَ يَدْرِي إِذَا بَرَزَتْ = منْ ذا تطوَّفَ بالأركانِ أوْ سجدا
آخر مواضيعي 0 يا بلادي
0 لمن فاته حط المطر والسيل سيل
0 ولا خير في من لم تعظه التجارب
0 منصور ابن علي وجاره الطفيلي
0 قصيدة رائعة للعاقل عمر سالم امدماني
0 احمد عمر مكرش واحمد سعيد السعيدي وعبدالله سعيد الخدش
0 قصيدة فكاهية بدع وجواب
0 باعاتب الحكام والقادة معا
0 قصيدة رائعة للقرني
0 جرير يرد على الفرزدق
محب خورة الشامخة غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تغريدات اشعار علي نادي الهلال السعودي , تغريدات اشعار هلاليه جديدة تغريدات فوز الهلال كاتم الجرح برامج بلاك بيري BlackBerry 2 11-22-2014 07:06 AM
اشعار عراقية - قصائد - اشعار الحب - اشعار حزينة شمس الاصيل قسم الشعر وهمس القوافي (يمنع المنقول ) 1 05-05-2012 05:58 AM
اشعار حب اجمل ما قرأتة شعر الحب : اشعار حب قصيره شمس الاصيل قسم الشعر وهمس القوافي (يمنع المنقول ) 4 04-26-2012 03:19 PM
اشعار حزينة و اشعار حب نمر الحاله قسم الشعر وهمس القوافي (يمنع المنقول ) 5 08-08-2010 01:41 PM
اشعار حب وغرام - اشعار الحب التاريخ الجديد مسجات ورسائل وسائط للجوال mms 1 02-05-2010 07:46 AM


الساعة الآن 06:35 PM.



Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1