العودة   منتديات شبكة خورة العربية > المنتديات العامة > المنتدى العام

المنتدى العام اي موضوع لا يندرج تحت اي قسم من اقسام المنتدى الاخرى أكثر المواضيع شموليـــــــــــة . مواضيع عامه . مواضيع شاملة لجوانب الحياه . المواضيع التى لا تحمل تصنيف معين طرح في هذا القسم

أمسك يد عروسك !!

بسسم الله الرحمن الرحيم تأخر هذا المقال أربع سنوات إلا قليلاً عن موعد صدوره، حيث كان من المفترض أن يصدر عندما تجاوزت بي قاطرة العمر بوابة الأربعين عاماً

Like Tree4Likes
  • 3 Post By صقر شبوة
  • 1 Post By حنين الايام
إضافة رد
قديم 08-15-2015, 06:32 AM
  #1
مراقب
 الصورة الرمزية صقر شبوة
 
تاريخ التسجيل: May 2008
الدولة: حطني بعيونك وغمض
المشاركات: 12,125
معدل تقييم المستوى: 2323
صقر شبوة has a reputation beyond reputeصقر شبوة has a reputation beyond reputeصقر شبوة has a reputation beyond reputeصقر شبوة has a reputation beyond reputeصقر شبوة has a reputation beyond reputeصقر شبوة has a reputation beyond reputeصقر شبوة has a reputation beyond reputeصقر شبوة has a reputation beyond reputeصقر شبوة has a reputation beyond reputeصقر شبوة has a reputation beyond reputeصقر شبوة has a reputation beyond repute

الاوسمة

12 أمسك يد عروسك !!


بسسم الله الرحمن الرحيم



أمسك يد عروسك !! agingface2.jpg


تأخر هذا المقال
أربع سنوات إلا قليلاً عن موعد صدوره، حيث كان من المفترض أن يصدر عندما تجاوزت بي
قاطرة العمر بوابة الأربعين عاماً تماماً، لكن عذري أني لم أنتبه للحظة المرور تلك،
حيث كنت مأخوذاً بما يعتمل في داخلي من أفكار وطموحات ونزاعات
ونزعات!


عندما يبلغ الإنسان سن الأربعين
يكون قد بلغ أشده كما يذكر القرآن، أي أنه يكون قد بلغ قمة جبل قوته جسمانياً
ونفسياً، فصار في أعلى حالات قدرته وأشدها على مواجهة كل أعباء الحياة وتحمل سائر
تبعاتها، لكنه أيضاً، وإن لم يدرك ذلك ساعتها، ولكن سيدركه بعدها بسنوات قليلة كما
في حالتي، يبدأ برحلة النزول الحثيث عن تلك القمة.

ما إن يتجاوز المرء سن الأربعين حتى تبدأ الإشارات
والعلامات الدالة على هذه الحقيقة بالظهور في أنحاء جسده، كالنجوم تباعاً في كبد
السماء مع حلول المساء. يبدأ الشيب باحتلال مساحات شعره التي كانت سوداء في ما مضى
من العمر، هذا إن لم يسبقه الصلعُ إلى تلك المساحات، وتأخذ التجاعيد بشق أخاديدها
في مساحات وجهه ورقبته وأطرافه، ولا تتردد عضلاته وعظامه عن خذله، وأحياناً خيانته،
عند محاولته أداء ما اعتاد عليه من حركات
ونشاطات
.


وأصدقكم القول بأنه
حين تهجم هذه الإشارات والعلامات، ينكرها الواحد منّا في البداية، فيحاول أن يقنع
نفسه بعكسها بشتى الطرق، ويظل محتضناً طفولته ممسكاً بذراع شبابه ملتفاً حول فتوته،
لكنها سرعان ما تنكره جميعاً مسلمة إياه إلى حقيقة
عمره.


هذه هي الحقيقة الصارخة مهما حاول
أي منّا أن ينكرها. العمر يمضي وتمر قاطرته على أجسادنا وأرواحنا وأنفسنا، تاركة
آثاراً غائرة لا يمكن محوها وإزالتها.

لكنني وإن كنت قلت هذا، متحسراً على رحيل سنواتي الفتية، وهي
التي أعترف بأني كثيراً ما أنظر إليها اليوم قائلاً يا ليتني عملت فيها كذا، ويا
ليتني قضيتها في كذا فأنجزت هذا وأنهيت ذاك، فلست أحاول القول بأي شكل من الأشكال
بأن على المرء منّا حينما يبلغ هذا العمر أن يتخلى عن مزاولة ما يحب من مناشط
الحياة، أو أن يكف عن التفكير في عمل ما يحتاج منه إلى طاقة فتية ونشاط كبير، بل
على العكس من ذلك تماماً.

أن يبلغ
الإنسان أشده عند الأربعين يعني أنه صار جاهزاً ليبدأ حياته حقاً، وصار مسلحاً على

مستواه النفسي والروحي على الأقل، بما يعينه على ذلك، وكل ما يحتاجه لينطلق في سائر
دروب الحياة، جرعة كبيرة من الهمة والعزيمة والإصرار. نعم قد تخذله قدراته الجسدية
في البداية، خصوصاً إن لم يكن من كثيري الحركة في الأساس، ولكنه سرعان ما سيتغلب
على ذلك مع الإصرار والاستمرار في المران ومواصلة
التدرب.


يا سيداتي وسادتي، وبالأخص من
أبناء جيلي ومن قبلهم، يجب ألا يتخلى الواحد منّا عن أداء شيء مما يحب بذريعة تقدم
العمر، وتكاثف الشيب وتكاثر التجاعيد. ليكن للواحد منّا هواية حرفية تتطلب منه
الحركة، وليزاول نشاطاً يملأ قلبه بالشغف ويلف نفسه بالسرور وروحه بالسكينة، نشاط
يخرجه عن دائرة مألوفه المستكين المريح، ويتطلب منه أن يبذل مجهوداً ويتصبب
عرقاً.

يردد البعض أن “الشباب شباب الروح”، ويا لها من عبارة جميلة
أحبها كثيراً، نعم إن الشباب شباب الروح، فمن شاخت روحه فلن ينفعه أنه يبلغ من
العمر خمسة وعشرين عاماً فقط، ومن ظلت روحه فتية شابة وقَّادة، فسيقهر الشيب
والتجاعيد وسيظل نشيطاً رائق المزاج عذب النفس حتى آخر لحظة من لحظات
حياته.


سأستمر ممسكا يد الحياة، تلك الشابة
الفتية دوماً، مهما بدا لي أنها تستطيب مد أياديها لمن هم أصغر سناً، لأنها ليست
كذلك أبداً. إن الحياة عروس تمسك يد من يمسك
يدها.

منقول للكاتب والدكتور ساجد العبدلي
دمتم بحفظ الله ورعايته


آخر مواضيعي 0 استودعتكم الله احباب قلبي
0 ليتك الليله تفضل ياحبيبي فضيله
0 لك الله يا يمن
0 عسأء السعاده نصيبك ياغصين البان
0 أمسك يد عروسك !!
0 سحر العيون
0 أبحث عنك
0 طرق الزواج المختلفة في العالم
0 أحِنُّ إليكِ
0 كلمة أحبك
صقر شبوة غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 08-16-2015, 02:20 AM
  #3
الإمبراطورة (مراقبة عامة)
 الصورة الرمزية حنين الايام
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الدولة: نبض ودموع
المشاركات: 81,307
معدل تقييم المستوى: 489395
حنين الايام has a reputation beyond reputeحنين الايام has a reputation beyond reputeحنين الايام has a reputation beyond reputeحنين الايام has a reputation beyond reputeحنين الايام has a reputation beyond reputeحنين الايام has a reputation beyond reputeحنين الايام has a reputation beyond reputeحنين الايام has a reputation beyond reputeحنين الايام has a reputation beyond reputeحنين الايام has a reputation beyond reputeحنين الايام has a reputation beyond repute

الاوسمة

افتراضي رد: أمسك يد عروسك !!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صقر شبوة مشاهدة المشاركة

بسسم الله الرحمن الرحيم





تأخر هذا المقال
أربع سنوات إلا قليلاً عن موعد صدوره، حيث كان من المفترض أن يصدر عندما تجاوزت بي
قاطرة العمر بوابة الأربعين عاماً تماماً، لكن عذري أني لم أنتبه للحظة المرور تلك،
حيث كنت مأخوذاً بما يعتمل في داخلي من أفكار وطموحات ونزاعات
ونزعات!


عندما يبلغ الإنسان سن الأربعين
يكون قد بلغ أشده كما يذكر القرآن، أي أنه يكون قد بلغ قمة جبل قوته جسمانياً
ونفسياً، فصار في أعلى حالات قدرته وأشدها على مواجهة كل أعباء الحياة وتحمل سائر
تبعاتها، لكنه أيضاً، وإن لم يدرك ذلك ساعتها، ولكن سيدركه بعدها بسنوات قليلة كما
في حالتي، يبدأ برحلة النزول الحثيث عن تلك القمة.

ما إن يتجاوز المرء سن الأربعين حتى تبدأ الإشارات
والعلامات الدالة على هذه الحقيقة بالظهور في أنحاء جسده، كالنجوم تباعاً في كبد
السماء مع حلول المساء. يبدأ الشيب باحتلال مساحات شعره التي كانت سوداء في ما مضى
من العمر، هذا إن لم يسبقه الصلعُ إلى تلك المساحات، وتأخذ التجاعيد بشق أخاديدها
في مساحات وجهه ورقبته وأطرافه، ولا تتردد عضلاته وعظامه عن خذله، وأحياناً خيانته،
عند محاولته أداء ما اعتاد عليه من حركات
ونشاطات
.


وأصدقكم القول بأنه
حين تهجم هذه الإشارات والعلامات، ينكرها الواحد منّا في البداية، فيحاول أن يقنع
نفسه بعكسها بشتى الطرق، ويظل محتضناً طفولته ممسكاً بذراع شبابه ملتفاً حول فتوته،
لكنها سرعان ما تنكره جميعاً مسلمة إياه إلى حقيقة
عمره.


هذه هي الحقيقة الصارخة مهما حاول
أي منّا أن ينكرها. العمر يمضي وتمر قاطرته على أجسادنا وأرواحنا وأنفسنا، تاركة
آثاراً غائرة لا يمكن محوها وإزالتها.

لكنني وإن كنت قلت هذا، متحسراً على رحيل سنواتي الفتية، وهي
التي أعترف بأني كثيراً ما أنظر إليها اليوم قائلاً يا ليتني عملت فيها كذا، ويا
ليتني قضيتها في كذا فأنجزت هذا وأنهيت ذاك، فلست أحاول القول بأي شكل من الأشكال
بأن على المرء منّا حينما يبلغ هذا العمر أن يتخلى عن مزاولة ما يحب من مناشط
الحياة، أو أن يكف عن التفكير في عمل ما يحتاج منه إلى طاقة فتية ونشاط كبير، بل
على العكس من ذلك تماماً.

أن يبلغ
الإنسان أشده عند الأربعين يعني أنه صار جاهزاً ليبدأ حياته حقاً، وصار مسلحاً على
مستواه النفسي والروحي على الأقل، بما يعينه على ذلك، وكل ما يحتاجه لينطلق في سائر
دروب الحياة، جرعة كبيرة من الهمة والعزيمة والإصرار. نعم قد تخذله قدراته الجسدية
في البداية، خصوصاً إن لم يكن من كثيري الحركة في الأساس، ولكنه سرعان ما سيتغلب
على ذلك مع الإصرار والاستمرار في المران ومواصلة
التدرب.


يا سيداتي وسادتي، وبالأخص من
أبناء جيلي ومن قبلهم، يجب ألا يتخلى الواحد منّا عن أداء شيء مما يحب بذريعة تقدم
العمر، وتكاثف الشيب وتكاثر التجاعيد. ليكن للواحد منّا هواية حرفية تتطلب منه
الحركة، وليزاول نشاطاً يملأ قلبه بالشغف ويلف نفسه بالسرور وروحه بالسكينة، نشاط
يخرجه عن دائرة مألوفه المستكين المريح، ويتطلب منه أن يبذل مجهوداً ويتصبب
عرقاً.

يردد البعض أن “الشباب شباب الروح”، ويا لها من عبارة جميلة
أحبها كثيراً، نعم إن الشباب شباب الروح، فمن شاخت روحه فلن ينفعه أنه يبلغ من
العمر خمسة وعشرين عاماً فقط، ومن ظلت روحه فتية شابة وقَّادة، فسيقهر الشيب
والتجاعيد وسيظل نشيطاً رائق المزاج عذب النفس حتى آخر لحظة من لحظات
حياته.


سأستمر ممسكا يد الحياة، تلك الشابة
الفتية دوماً، مهما بدا لي أنها تستطيب مد أياديها لمن هم أصغر سناً، لأنها ليست
كذلك أبداً. إن الحياة عروس تمسك يد من يمسك
يدها.

منقول للكاتب والدكتور ساجد العبدلي
دمتم بحفظ الله ورعايته





الله عليك يا اخوي العزيز صقر شبوة
جبت الموضوع من مكمنه الصحيح
فالشباب هو شباب الروح
الروح التي تعمل وتكافح وتجاهد لنيل الافضل
تسعد نفسها وتسعد من حولها
شكرا لا حدود لها
ودمت في حفظ الرحمن
ورضاه

آخر مواضيعي 0 الى روح الغربة .. مع التحية !
0 أطول طفلتان في بريطانيا
0 خذ ثلاث وأحذر ثلاث ...!
0 مختارات من جميل التغريدات
0 صاحب مصنع صابون ...!
0 لا تخشوا على أرزاقكم
0 أعمدة الطوطم .. من أشجار الى تماثيل
0 انتقل الى رحمة الله الشيخ الجليل عبد الرحمن با نافع
0 " خدمات ما بعد الموت "
0 مختارات مضيئة ...
حنين الايام غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 11-25-2015, 05:27 PM
  #4
شخصية هامة
 الصورة الرمزية صمت الليالي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2015
الدولة: سوريا
المشاركات: 16,662
معدل تقييم المستوى: 257483
صمت الليالي has a reputation beyond reputeصمت الليالي has a reputation beyond reputeصمت الليالي has a reputation beyond reputeصمت الليالي has a reputation beyond reputeصمت الليالي has a reputation beyond reputeصمت الليالي has a reputation beyond reputeصمت الليالي has a reputation beyond reputeصمت الليالي has a reputation beyond reputeصمت الليالي has a reputation beyond reputeصمت الليالي has a reputation beyond reputeصمت الليالي has a reputation beyond repute

الاوسمة

افتراضي رد: أمسك يد عروسك !!

من منا لم ياتيه زمن ويصبح في سن الشيخوخه
ولكن ليس كل من شاخ اصبح بلا قلب وليس كل فتي هو الااساس

وصدق قائل
الشباب شباب الروح
وحياتنا تمشي بسرعه البرق ومازلنا نكافح ونقل اننا بمرحله الصبا
اشكرك على الطرح دمت برقي دوما
نفتقدك اخي ونفتقد طروحاتك
آخر مواضيعي 0 الأمن الفكري الالكتروني جامعة الملك خالد بمحايل عسير #الشلالي #وسم الامواج
0 حوارات مع أحسآس شآعر وصمت الليالي ....
0 الدينُ بلا خُلُق، كالجسدِ بلا رُوح
0 اسرار صمت الرجل بمشاعره اتجاه من يحب ..!
0 هل تعلم أنه يمكن زيادة نسبة ذكاء طفلك قبل الولادة؟
0 تجنبي 5 مرطبات لبشرتك...
0 قارئة الفنجان تأليف كراميل نور
0 تربيه طائر الكناري...
0 لاتجيني مابيك ولغيري روح متهني
0 ما هي الألوان التي ذكرت في القرآن الكريم ؟
صمت الليالي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هندية تصارع تمساحاً بأواني الطهو والملاعق بعدما أمسك ساقها التاريخ الجديد عالم الغرائب والعجائب والطرائف 4 08-05-2015 12:32 AM
فلآن أمسك بيد من تحب همسة صمت المنتدى العام 7 02-28-2012 03:12 AM
اجمع ريش الطيور أو أمسك لسانك . عاشق شبوة المنتدى العام 2 04-07-2011 05:26 PM
أمسك بيد من تحب فريد العولقي المنتدى العام 4 07-03-2009 12:56 PM


الساعة الآن 11:37 AM.



Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1